le directeur du Centre islamique de Belgique Khalid Alabri

ويكيليكس : بلجيكا مارست الضغط على السعودية بشأن مدير المركز الإسلامي

نجحت بلجيكا في الضغط على السعودية في أن تستبدل، في 2012، مدير المركز الإسلامي ببلجيكا، الواقع في حديقة Cinquantenaire ببروكسل، خالد العبري، بسبب “تصريحاته المتطرفة جدا” كما أوردت قناة RTBF اليوم الأربعاء، نقلا عن رسائل دبلوماسية نشرها موقع ويكيليكس حديثا.

 

يقع هذا المركز بالقرب من المؤسسات الأوروبية، ويضم أيضا مسجد المدينة القديم. وفي الأصل، استخدم المبنى كجناح أثناء العرض الوطني بمناسبة الذكرى الخمسين لاستقلال بلجيكا. وفي 1967، منحه الملك بودوين إلى ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود أثناء زيارته لبلجيكا. وفي 1969، وضع المبنى، بموجب مرسوم ملكي، تحت تصرف المركز الإسلامي والثقافي لـ 99 سنة.وكان يديره رؤساء البعثات الدبلوماسية للعديد من السفارات الأجنبية، والتي من بينها السعودية.

 

ووفقا لقناة RTBF ، فإن السلطات البلجيكية قد ادعت في أبريل 2012، رحيل مدير  المركز الإسلامي، السعودي خالد العبري. واعتبرت تصريحاته متطرفة جدا في حين أنه كان ممنوعا رسميا من الوعظ بالنظر إلى وضعه كمدير.

 

ونقرأ في الرسائل التي كشف عنا موقع ويكيليكس أن المخابرات البلجيكية كانت قد تناقشت مع السفير السعودي حول الموضوع. وطالب السفير السعودي الرياض بالتحرك.

 

وبعد ذلك تم استبدال السيد العبري في المسجد الكبير، بسرية تامة.

 

ووفقا لبرقية دبلوماسية أخرى نشرها أيضا موقع ويكيليكس ويعود تاريخها إلى 16 أبريل 2012، غادر السيد العبري الأراضي البلجيكية باتجاه السعودية في 14 أبريل 2012 عن طريق شركة الخطوط  الجوية المصرية.

 

كتبت فاطمة محمد