وماذا لو أصبح الإرهابيون التائبون مخبرين؟

بلجيكا 24 – طالب المدعي العام الفدرالي Van Leeuw في مقابلة خص بها صحيفتي De Standaard و Het Nieuwsblad، بأن يتمكن الإرهابيون التائبون من التقدم إلى الشرطة ليصبحوا مخبرين. وهو يعتقد أن صلاح عبد السلام كان يمكن أن يصبح المخبر المثالي لو أنه تحدث قبل هجمات 13 نوفمبر التي وقعت بباريس.

يقول المدعي العام : “في قضايا الإرهاب، تعتبر المعلومات سلعة لها أهمية قصوى. ولكن في الوقت الراهن، ليس لدى نظامنا القضائي إلا القليل ليمنحه لأولئك الذين يرغبون في منح المعلومات. هناك برنامج حماية الشهود، ولكنه لا يتعلق إلا بالشهود في الجرائم الجنائية والذين ليسوا هم أنفسهم المتورطون فيها”.

ويأسف السيد Van Leeuw قائلا : “وفقا للقانون، لا نستطيع تقديم أي شيء للأشخاص الذين قد يكونون متورطين في هذه الجرائم، الذين يعربون عن ندمهم، والذين يريدون التحدث إلى الشرطة”. ويأمل في رؤية نظام جديد لهذا النوع المحتمل من  المخبرين. يقول : “معلومات مقابل حياة جديدة بهوية جديدة، وهذا موجود في الولايات المتحدة وفي إيطاليا”.

ووفقا للمدعي العام الفدرالي، فإن صلاح عبد السلام يتوفر على الصورة المثالية للإرهابي التائب. “إذا كان قد قرر أن لا ينفذ خطته في آخر لحظة، فمن الممكن أن يختار أيضا الهروب في وقت سابق. وكان من الممكن أن يساعد الشرطة لمنع الهجمات. وكان من الممكن أن يساعدنا عبد السلام في تعرية الهياكل الإرهابية لتفادي هجمات جديدة شبيهة بتلك التي وقعت في باريس مستقبلا. وكل هذا في مقابل حياة جديدة أو تخفيف للعقوبة”.