وفاة Youssef Akantayou متأثرا بحروقه في مستشفى Montpellier

قال وكيل الملك بنامور Vincent Macq، يوم الأربعاء مساءً، أن Youssef Akantayou  من Tamines هذا الشاب ذي 24 عاما والذي اختفى يوم الجمعة الماضي والذي وُجد ليلة الاثنين على مقربة من سيارته المتفحمة في منطقة استراحة على طول الطريق السريع A9 بمنطقة Narbonne، في اتجاه جنوب فرنسا، مات متأثرا بحروقه في مستشفى Montpellier  حيث كان يرقد. وقد أكد وكيل الملك ما ورد في مواقع إلكترونية لعدة وسائل إعلامية. ومن المقرر تشريح الجثة بنهاية الأسبوع.

 

وقد وُجد Youssef Akantayou حيا ولكنه كان مصابا بحروق خطيرة على طول الطريق السريع A9 بفرنسا. وعثر على هاتفه النقال على مقربة منه ولكنه بدون شريحة. وقد نقل على مستشفى ووضع في حالة غيبوبة. وخضع لتشخيص حيوي. ولكنه توفي متأثرا بجراحه.

 

وتوفي على الأرجح خلال الليل. وتم إبلاغ وكيل الملك صباح الأربعاء وكان من المنطقي إعلام أسرة الشاب أولا. بيد أن Vincent Macq قال : “نحن دائما في انتظار تأكيد هويته رغم أن الاحتمال كبير في أن يكون هو Youssef Akantayou”.

 

وبعد وقت قصير من اختفائه، قامت فرق بحث ومروحيات بتمشيط منطقة من خمسة كيلومترات على طول الطريق السريع E42، حيث تم تحديد هاتفه النقال للمرة الأخيرة. ولم يسفر البحث الميداني عن أي نتيجة.
وركز محققو خلية الاختفاء أيضا على جلسات استماع لأفراد الأسرة والأصدقاء وزملاء العمل، ورصدوا آخر نشاطاته وآخر اتصالاته وذلك لفهم ما إذا كان هناك شيء يبرر هذا الاختفاء. ولازالت شرطة Sambreville تتلقى شهادات من أجل “إعادة بناء سيناريو الحادث”. ولم يتم العثور على أي دليل. ويبقى سيناريو الحادثة ممكنا. ولكنه سيناريو من بين سيناريوهات أخرى بحسب وكيل الملك.

 

وأضاف Vincent Macq  وكيل الملك بنامور أن عائلة الشاب يعيشون حالة “عدم الفهم”. وقال Christophe Clément على RTL  : “الشاب تزوج منذ ثلاثة اسابيع فقط. وقد عاد لتوه من سفر شهر العسل في جمهورية الدومنيكان. وله عمل قار، كما أنه اشترى منزلا في لييج. ولم تتصور عائلته أبدا مثل هذا السيناريو”.

 

Belge24