وصول أحد أخطر المتحرشين بالأطفال إلى مطار زافنتيم

بلجيكا 24 – وصل Pieter Ceulen الذي يبلغ 60 سنة، وهو أحد المتحرشين بالأطفال الذي ينحدر من أنتويرب، والذي سلم نفسه الأسبوع الماضي إلى الشرطة الكمبودية، اليوم الخميس إلى مطار زافنتيم، وذلك حسب ما ذكره  محاميه Dirk Grootjans. وتم نقل الستيني بموجب مذكرة الاعتقال الأوروبية إلى السجن بانتظار محاكمته في الاستئناف التي من المقرر أن تبدأ في 12 مايو.

وكان الرجل الذي أصدرت عليه المحكمة الجنائية بأنتويرب في يناير الماضي حكما بالسجن 19 سنة، قد أدين بالاعتداء الجنسي على أطفال في كمبوديا والفيليبين، وكذلك على بناته اللاتي تبناهن.  وكان قد صور أفعاله ويملك ما لا يقل عن 700 جيغابايت من الملفات التي تحتوي على مواد إباحية للأطفال. وكانت المحكمة قد أمرت باعتقاله فورا. ولكن الرجل نجح  في الفرار إلى كمبوديا.

ومع ذلك، فقد سلم نفسه إلى سلطات Phnom Penn يوم الخميس الماضي من أجل العودة على بلجيكا واستئناف الحكم. ووفقا لمحاميه Grootjans، لم تكن الإقامة المؤقتة في سجن كمبودي خيارا بالنسبة لموكله، طالما أن التغطية الإعلامية للقضية كانت ستعرضه للخطر.