des taxis roses

وزير النقل بحكومة بروكسل يرفض سيارات الأجرة المخصصة للنساء

أكد وزير التنقل Pascal Smet  يوم الجمعة أن إقليم بروكسل ليس مستعدا لاتخاذ إجراءات تستهدف أكثر أعراض المرض نفسه لمكافحة ظاهرة انعدام الأمن في الأماكن العامة الذي أثارته النساء. وبذلك ذكر الوزير كل المساوئ التي يعتقدها في المبادرات التي تم اتخاذها في الخارج مثل “سيارات الأجرة الوردية” (التي تسوقها النساء والتي لا تحمل إلا النساء (ndlr))، أو حتى عربات قطارات الأنفاق المخصصة للجنس اللطيف.

 

وأغلق الوزير نقاشا كان مفتوحا في برلمان بروكسل بشأن شعور النساء بالأمان في الأماكن العامة بالعاصمة، والذي تمت مناقشته في العدد الأخير من المجلة العلمية Brussels Studies.

 

ومثله، لم يظهر العديد من المتدخلين في النقاش أجوبة حصرية لإحساس النساء بعدم الأمان أو فئات أخرى من المجتمع.

 

وقال Pascal Smet “سيارات الأجرة الوردية، أنا ضدها لأن ذلك سيفاقم المشكل، ونفس الشيء مع عربات المترو المفصولة على أساس الجنس”. ويعتبر أن هذا النهج سيفتح الباب أيضا أمام طلبات من هذا النوع تجاه المثليين أو الملونين.

 

وأبدى الوزير دقة كبيرة، بالنسبة لسائقي الحافلات، الذين يشهدون حالات من هذا النوع، تجاه إمكانية صعود الناس بين موقفين، “ولكن ليس بالسماح لهم بواسطة قانون” لأن الحد وتعريفه (الليل؟ في منطقة خطيرة؟) صعبا التقييم والتحديد.

 

وأكد Pascal Smet أخيرا أن STIB ومؤسسة Amazone سيجمعان الخبراء حول هذه الإشكالية في سبتمبر.
وقال أيضا أن حكومة بروكسل لن تنسى أن تأخذ بعين الاعتبار هذه التوصيات.

 

Belge24