Koen Geens, ministre de la Justice

وزير العدل يرغب في اختراق سرية الهواتف الذكية

يرغب وزير العدل في السماح للعدالة  بالوصول إلى البيانات المخبأة في الجيل الأخير من أجهزة الأيفون وغالكسي.

يقوم وزير العدل بإعداد مشروعي قانون يسمحان لأجهزة التحقيق بالوصول إلى البيانات المخبأة في آخر جيل من أجهزة الهواتف الذكية كأيفون آبل وأجهزة غلاكسي الحديثة من سامسونج.

وهو الأمر الذي قاله Koen Geens للنائب الاتحادي Gilles Foret الذي ببدو قلقا  بشكل خاص من معرفته أن آبل وغوغل اللتين تتحكمان لوحدهما بـ 95% من السوق العالمية قد غيرتا منذ عام أنظمة التشغيل لديهما بطريقة يتعذر معها الوصول تماما إلى مجموع البيانات المسجلة في الهواتف الذكية.

 وكانت الهواتف النقالة الكلاسيكية قد ساعدت أجهزة الشرطة كثيرا خلال عشرين عاما. غير أن الهواتف الذكية التي لم يعد بالإمكان الوصول إلى بياناتها جعلت الشرطة عمياء تماما.

والمقلق في الأمر هو أن الإرهابيين هم أول من أدرك هذا الأمر. ولا يتردد Koen Geens في الحديث عن “تحد كبير” من المستحيل على بلجيكا أن تواجهه لوحدها. وبالنسبة لـ Geens، يتعين إيجاد نهج “على الأقل أوروبي” يتم تنفيذه مع أكبر الفاعلين الخواص مثل غوغل وآبل.

وعلى  المستوى البلجيكي، يود Koen Geens تزويد الشرطة البلجيكية بالمعدات  اللازمة للوصول إلى البيانات المشفرة (ملفات وصور وغيرها) التي توجد في الهواتف الذكية واستغلالها مع الضمانات  اللازمة.

ويعمل وزير العدل على مشروعي قانون :

الأول : قانون الاحتفاظ بالبيانات الذي يجبر شركات الاتصالات بالاحتفاظ ببيانات الاتصال خلال مدة معينة من أجل التحقيقات.

الثاني : إصلاح قانون مناهج البحث الخاصة (MPR) من أجل السماح للتحقيقات بالوصول إلى البيانات في أنظمة الكمبيوتر مع الضمانات الضرورية.