وزير الداخلية : “لقد كان من المقرر تنفيذ هجوم إرهابي يوم 22 نوفمبر”

بلجيكا 24 – كان قول وزير الداخلية جان جامبون حاسما : لقد كنا هدفا لهجوم إرهابي. ففي مقابلة خص بها السيد الوزير القناة التلفزيونية  الفلامانية VTM، جاء حديث الوزير للمرة الأولى واضحا بشأن الأسباب الحقيقية لتنفيذ المستوى الأقصى من حالة التأهب بالعاصمة البلجيكية ، أياما بعد هجمات باريس.

بعد شهر من وقوع الهجمات الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية، لا تزال الندوب النفسية حية. وفي بلجيكا، عادت الحياة إلى وضعها الطبيعي، بالرغم من أن الجميع لا يزال يحتفظ بذكريات عن حالة الطوارئ التي غرقت فيها البلاد خلال عدة أيام.

وكانت البلاد مشلولة  بسبب تهديد إرهابي “وشيك” وظلت لمدة أسبوع من 21 إلى 27 نوفمبر في حالة تأهب قصوى. وكما ذُكر في وقت سابق من هذا الشهر، فإن رسالة هاتفية اعترضتها أجهزة المخابرات كانت تقول : “لقد تقرر الأمر، ينبغي أن نقوم به قبل الغد” هي التي كانت وراء اتخاذ هذه التدابير الاستثنائية.

ويؤكد وزير الداخلية في برنامج <Faroek> بقناة VTM و الذي سيبث يوم الأربعاء أنه كانت هناك “مؤشرات جدية جدا”بأن هجوما كان على وشك الحدوث يوم الأحد 22 نوفمبر ببروكسل. يقول جان جامبون : “ليلة الأحد تلك، كانت هناك معلومات محددة تقول بحدوث هجوم قبل منتصف الليل”. وقد جرت تسع عشرة عملية تفتيش وألقي القبض على العديد من الأشخاص. يقول السيد الوزير معلقا : : “بعد الهجوم، أدركنا أننا مررنا من ثقب الإبرة”. “في تلك الليلة، كانت هناك معلومات محددة تفيد بوقوع هجوم قبل منصف الليل”. وكان من المقرر إجراء عمليات التفتيش  في وقت لاحق، ولكن نظرا للتهديد الوشيك، قامت الأجهزة الأمنية بتنفيذ العمل.

كما تحدث في برنامج <Faroek> العديد من الفاعلين كوزير العدل  كوين جينس أيضا و المفوضة العامة كاترين دو بول ومديرَيْ الهيئة التنسيقية لتحليل التهديد (OCAM) ومركز الأزمات. وسيتم بث الحلقة الكاملة لبرنامج <Faroek>  ليلة الأربعاء على الساعة 22h50.