les gens de voyage a bruxelle

وزراء بروكسل يتفاوضون بشأن طرد الغجر

دخل وزراء بروكسل في تفاوض بين الحكومة الفدرالية و الكيان الاتحادي بخصوص ملفات مجموعة من العائلات الأوروبية والتي تسمى “المعوزين” حسب ما أعلنه يوم الخميس الوزراء المسؤولين عن مساعدة الأشخاص المعوزين في المجتمع Celine Fremault و Pascal Smet.

 

ففي بروكسل توجد مجموعة من الأسر الغجرية من بلدان أوروبا الشرقية يقيمون في مراكز استقبال  Fedasil، هذه الأسر من المعوزين غير القادرين على التوصل بالحقوق الاجتماعية الذي يوفرها نظام الرعاية الصحية البلجيكي، فهم لا يتوفرون على تصريح الإقامة ولكنهم ليسوا تحت تهديد مغادرة البلاد.

 

وفي شهر ابريل الماضي قام وزير الدولة لشؤون الهجرة و اللجوء تيو فرانكين بوضع حد للاستضافة هذه الأسر في مركز الاستقبال  Fedasil. ومنذ ذلك الحين، وحسب ما صرح به كل من Celine Femault و Pascal Smet المندوب العام لحقوق الطفل والمنظمات الإنسانية فقد طُردت من المركز 6 أسر تتكون من 34 شخص منهم 19 طفلا يترددون على المدرسة.

 

ثلاثة من هذه الأسر رفعوا دعوى قضائية ضد مركز الاستقبال Fedasil لعدم مساعدة شخص في خطر (طفل في الشارع ويعاني من مرض الصرع الحاد)، ولعدم تطبيق اتفاقية حقوق الطفل الدولية. واعتبر الوزيران  Fremault و Smet هذا الوضع مقلقا للغاية، وهو يتعارض بالتأكيد مع التزامات بلجيكا.

 

وأضافا : “من غير المعقول أن الاتحاد يصدر قرار الطرد دون التفكير في هذه الأسر” و أكدا بأنهما راسلا تيو فرانكين دون جدوى، وأنهما حاولا التفاوض مع وزير الدولة لشؤون الهجرة و اللجوء لإيجاد حلول أو سكن بديل لأسباب إنسانية.

 

Belge24