914

وزراء الخارجية الأوروبيون يمنحون قواتهم حق تفتيش السفن في المتوسط

بلجيكا 24 – تحرك وزراء الخارجية الأوروبيون لزيادة فعالية عملية “صوفيا” العسكرية البحرية، المؤلفة من 5 سفن، بعد الحصول على تفويض من الأمم المتحدة لفرض حظر أسلحة على ليبيا حيث يعزز تنظيم “داعش” سيطرته، بالإضافة إلى ملاحقة مهربي البشر، حيث أنه عقب اجتماع لهم في لوكسمبورغ، يوم أمس الاثنين 20 يونيو، أعلن وزراء الخارجية الأوروبيون، أنهم أقروا، منح قواتهم البحرية في البحر المتوسط حق تفتيش السفن المشتبه بها في عرض البحر.
و ترى القوى العسكرية الكبرى في أوروبا، و هي بريطانيا و فرنسا و ألمانيا، أن إنهاء الفوضى السائدة في ليبيا، منذ الإطاحة بمعمر القذافي، في العام 2011، جزء مهم من خطوات الاتحاد الأوروبي لإنهاء أزمة المهاجرين.
و على الرغم من إنقاذ السفن التابعة للاتحاد الأوروبي نحو 16 ألف مهاجر من البحر المتوسط، العام الماضي، فإن مهامها المحدودة التي اقتصرت على المراقبة و تبادل المعلومات لم تمكنها من إتلاف الأسلحة، و ضبط المهربين أو اعتراض طريق المهاجرين أثناء محاولتهم الوصول بحرا إلى أوروبا من ليبيا.
و بين الاتحاد الأوروبي و حلف الأطلسي، أنهما قادران على ممارسة أنشطتهما على مسافة أقرب من الساحل الليبي إذا ما طلبت الحكومة الليبية ذلك، لكن في الوقت الحالي سيركز الاتحاد على تدريب خفر السواحل الليبي في المياه الدولية لمكافحة المهربين.