وزارة خارجية فرنسا

وزارة خارجية فرنسا تحاول التحقق من تسجيل مصور لرهينة فرنسية في اليمن

قال مسؤول فرنسي يوم الاثنين ان وزارة الخارجية تحاول التحقق من مصداقية تسجيل مصور قيل انه لرهينة فرنسية محتجزة في اليمن تناشد الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند السعي لاطلاق سراحها.

وكشفت الصحيفة الفرنسية الاقليمية (أويست-فرانس) عن وجود تسجيل مصور لايزابيل بريم وهي مستشارة للصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن. وذكرت ان الفيديو يظهر بريم في الصحراء وهي ترتدي ملابس سوداء ووجهت نداءها يالانجليزية.

وخطف مسلحون بريم ومترجمتها اليمنية شيرين مكاوي في العاصمة صنعاء في فبراير شباط الماضي اثناء توجههما الى العمل. وقالت مصادر قبلية يمنية في مارس آذار ان بريم سيطلق سراحها لكن ثبت ان هذا غير صحيح.

وفي السنوات القليلة الماضية خطف رجال قبائل اجانب واحتجزوهم رهائن للضغط على الحكومة لتوفير خدمات او الافراج عن أقارب سجناء.

واليمن أيضا مقر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أنشط أجنحة تنظيم القاعدة وتحدثت تقارير عن قيام رجال القبائل ببيع رهائنهم للتنظيم.

ومنذ خطف بريم ازدادت الاوضاع في اليمن تعقيدا. فقد سيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر أيلول ويتقدمون صوب عدن معقل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الموجود منذ مارس آذار في السعودية.

ويشن تحالف تقوده السعودية غارات جوية على مواقع الحوثيين في مسعى لاعادة الرئيس اليمني الى السلطة.

وقالت الامم المتحدة ان نحو 2000 شخص قتلوا وجرح أكثر من 8000 في الصراع منذ 19 مارس آذار.

وكالات