le CPAS de Verviers

وزارة الإدماج تعيد تأطير مركز الخدمات الاجتماعية بـ Verviers

يقول تقرير تفتيشي  لوزارة الإدماج أن مركز الخدمات الاجتماعية بـ Verviers لا يطبق الأنظمة والإجراءات بشكل صحيح. وككل سنة، تتم مراجعة الحسابات و”الممارسات الجيدة”، خلال ثمانية أيام في يونيو الماضي، والتي تم فيها بعناية مراجعة 80 ملفا شخصيا لمنح التعويضات.

ويركز الانتقاد الرئيسي على الزيارات المنزلية التي وُصفت بأنها مباغثة، والتي يتعين  بالتأكيد أن تسمح بالتحقق من حالة الحاجة التيي يعيشها الطالب، ولكن دون التدخل في حميميته ولا انتهاك حياته الخاصة من حيت المبدأ. وتشير المديرة العامة للإدارة إلى تقارير تفتقر إلى الموضوعية، وتشمل تقييمات شخصية حول مسار حياة المستخدمين مثلا، استنادا إلى تحقيقات لا تبدو دائما من تنفيذ عمال مؤهلين. بالإضافة إلى أن المستفيدين المنفردين أو الذين يعولون عائلة أو الذين لديهم أطفال قاصرين هم من يعاقبون بشكل صارم أو يحرمون من الدخل.

وتدين نشرة “يمكن فعل الأفضل” بشكل تلميحي الإدارة الليبرالية لمركز الخدمات الاجتماعية بـ Verviers. وهو ما يكفي لتغذية وتسليط لضوء على الجدال السياسي المحلي وانقلاب الأغلبية الذي حدث للتو.

ولكن ، لم تصدر أي عقوبة، بل بدلا من ذلك تم توجيه توصيات بتفسير أقل محدودية لحقوق الناس.

والجدير بالذكر، أن بلدية ليبرالية أخرى، وهي بلدية Hannut، مطالبة بإدخال تصحيح لأساليبها. فهناك، يطلب بعض الموظفين بشكل منهجي أن يقدم طالب التعويض بيانات حسابه المصرفي للشهرين أو ثلاثة أشهر الأخيرة. وهذا التدخل في الحياة الخاصة غير مقبول. إذ يتعين عليه تقديم دليل على دخله  وليس على نفقاته.