papa du petit Aylan

والد إيلان يخرج من صمته ويوجه رسالة إلى العالم

بلجيكا 24 – تشكل صورة الطفل السوري إيلان البالغ 3 سنوات، والذي وُجد ميتا بأحد الشواطئ التركية، جزءً من صور 2015 التي ستظل محفورة في اللاوعي الجماعي. وبمناسبة عيد الميلاد، قرر والده أن يتكلم.

في كل عام، تقوم القناة البريطانية بنشر “رسالة عيد ميلاد بديلة” يوم عيد الميلاد. ولم يتمكن التلفزيون البريطاني من تجاوز موت الصغير إيلان، الذي أصبح رمزا لمأساة المهاجرين. وإضافة إلى غرق إيلان، فقد غرق شقيقه ووالدته في المعبر.

وفي شريط فيديو، يدعو والده عبد الله الكردي، العالم إلى “فتح أبوابه” للاجئين السورييين. وكان الهدف من الرسالة هو توعية المشاهدين بمحنة اللاجئين السوريين.

يقول والد إيلان الذي يواجه الكاميرا، أنه فقد جزءً من عائلته. “رسالتي، هي أنني أود أن يفتح العالم بأسره أبوابه للسوريين”.

وفي الواقع عديدون هم السوريون الذين فروا من بلادهم ومن نظام بشار السد الحديدي. وبالرغم من المخاطر المتعددة، إلا أنهم لا يترددون في القيام برحلة تنطوي على  العديد من المخاطر للالتحاق بأوروبا، وجل ما يطمحون إليه هو  حياة أفضل.

وفي جميع أنحاء أوروبا، رأينا  ردود أفعال ضد وصول المهاجرين. وبنشره لشريط الفيديو هذا يرغب والد إيلان في مكافحة هذه الظواهر بالضبط. “إنه أمر صعب أن يغلقوا في وجهك الباب. ولكن إذا فتح باب، فلن تشعر بالمهانة”. ويتابع قائلا : “أود أن أطلب منكم أن تفكروا في ألم الآباء والأمهات والأطفال الذين يبحثون عن السلام والأمان. لا أسألكم إلا قليلا من تعاطفكم. وأتمنى لكم سنة جديدة سعيدة وآمل أن تنتهي الحرب في سوريا مع نهاية العام القادم وأن يعم السلام العالم من جديد”.