Ayoub El Khazzani

والد أيوب الخزاني مصدوم من تصرف ابنه الذي كان لا يتحدث عن السياسة أبدا

يقول والد الخزاني أنه لا يفهم العمل الذي قام به ابنه. فهو يتحدث عن ابنه على أنه “ولد جيد”، و”يكد بجد” و”لا يتحدث أبدا عن السياسة”. ويضيف أنه لا يفهم ماذا يجرى داخل في عقله. فهو لم يتحدث مع ابنه منذ عام.

 

وفقا للصحافة الصادرة يوم الأحد فإن والد أيوب الخزاني، الشاب المغربي الذي كان مسلحا بكلاشنيكوف في قطار تابع لشركة Thalys قد وصف ابنه بأنه “شاب جيد” يشتغل بجد ولا يتحدث في السياسة. يحكي محمد الخزازي للصحيفة البريطانية The Telegraph في مدينته الجزيرة الخضراء بإسبانيا أن  ابنه “كان ولدا جيدا، ويعمل بجد”. ووفقا له فابنه “لا يتحدث أبدا في السياسة، إنه يتحدث فقط في كرة القدم والصيد”. ويضيف : “ليست لدي أية فكرة عما دار برأسه، لم أتحدث إليه منذ أكثر من عام”.

 

واستجوب محققون من أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية ابنه أيوب البالغ 25 سنة، بعد أن تمت السيطرة عليه وهو يحاول فتح النار من بندقية كلاشنيكوف في قطار Thalys بين بروكسل وباريس. ووفقا لتصريحاته التي أوردتها محاميته فإنه يؤكد أنه وجد بندقية كلاشنيكوف في حقيبة مخبأة في حديقة عمومية بالقرب من محطة بروكسل، وأنه كان يريد استخدامها لسرقة ركاب القطار “حتى يتمكن من الحصول على الغذاء”. وردا على سؤال حول هذا الخط الدفاعي، أجاب محمد الخزازي أنه “غريب جدا” قبل أن ينفجر باكيا حسب ما ورد في الصحيفة الإنجليزية.

 

وتقول الصحيفة أن عائلة الخزاني تعيش بإسبانيا منذ 2007. وقد أشار الأب، الذي لديه خمسة أطفال ويعمل في إعادة تدوير المواد، إلى احتمالية أن يكون ابنه قد أتى إلى فرنسا من أجل عقد عمل مدته ستة أشهر في شركة فرنسية للاتصالات، وأنه انزعج من انتهاء العقد السابق لأوانه.

 

كتبت فاطمة محمد