والدة أحد ضحايا هجمات باريس تنوي مقاضاة الدولة البلجيكية

بلجيكا 24 – أعلنت Nadine Ribet-Reinhart، والدة أحد ضحايا المجزرة التي ارتكبت بباتاكلون يوم 13 نوفمبر، يوم الاثنين على قناة BFM TV أنها تنوي رفع دعوى على الدولة البلجيكية التي تتهمها “بالتراخي” في رصد ومراقبة الجهاديين.

وكان التحقيق بشأن الهجمات التي خلفت 130 قتيلا قد ربط العديد من الصلات بين منفذي هذه الهجمات وبين بلجيكا. فالأخوين إبراهيم وصلاح عبد السلام مواطنان فرنسيان يقيمان بمولنبيك سان جان، وعبد الحميد أباعود وشكيب أكروح اللذين قتلا خلال الهجوم الذي شنته قوات الأمن بسان دينيس هما بلجيكيان من أصل مغربي.

تقول الأم التي تعتقد أن السلطات البلجيكية كانت قادرة على التحرك قبل وقوع الهجمات : “سأطلب، في اتصال مع المحامي لدينا، أن ننقلب على بلجيكا لأن ذلك يدعى التقاعس، ووراء هذا التقاعس هناك عائلات مدمرة”.

كما أن 10 رجال آخرين مشتبه بصلتهم بالهجمات قد اعتقلوا في بلجيكا كجزء من التحقيق، في حين أن بلجيكيا من أصل مغربي “له صلة مباشرة بمنفذي هجمات باريس قد ألقي عليه القبض في المغرب.