adoption des enfants

والدا الطفلة Donna يفكران في الاستقرار في إسبانيا

يعيش والدا الطفلة Donna بالتبني الهولنديين في خوف من فقدان طفلتهما، في معركة قانونية منذ ولادتها في 2005. وأقدم الأبوان Wim  و Nathalie Jansen اللذين “اشتريا” الطفلة من أم بلجيكية بديلة، على كسر صمتهما للمرة الأولى في برنامج “Dit is de Dag Onderzoek”، والذي سيبث يوم السبت ليلا في قناة NPO2 بالأراضي المنخفضة. ويفكر الأبوان في الانتقال إلى إسبانيا.

 

وقالت Nathalie Jansen في المقابلة التي صورت  لأجل البرنامج : “فاض الكيل، ماديا وعاطفيا وجسديا”. ويتمنى الزوجان بدء حياة جديدة مع لبنتهما في إسبانيا. لأن “حياة جديدة هنا… لم يعد هذا ممكنا”.

 

وكانت ولادة الطفلة في فبراير 2005 إيذانا ببدء معركة قانونية طويلة الأمد. وكانت الأم البيولوجية ل ” Donna ” البلجيكية الأصل قد وعدت بإعطاء ابنتها لزوجين بلجيكيين، وكان الزوج أبا بيولوجيا للطفلة. ولكن الأم والزوجين تشاجرا أثناء فترة الحمل فما كان من الأم البيولوجية إلا أن باعت الطفلة للزوجين Wim  و Nathalie Jansen.  وحين علم الأب البيولوجي بالأمر لجأ إلى القضاء. وفي النهاية وجدت محكمة بـ Utrecht سنة 2009 أن الطفلة ستبقى مع الزوجين الهولنديين.

 

وأكد Wim  و  Nathalie Jansen أنهما لا يزالان يعانيان من نتائج التغطية الإعلامية لقضيتهما، والإجراءات القانونية ومتابعة مكتب حماية الطفولة. كما تواجه الطفلة  Donnaبعض الملاحظات. “في العطلة الأسبوعية الماضية، قال لها أحد الأطفال أننا يجب أن نكون في السجن، وأنها ليست ابنتنا وأننا اشتريناها”.

 

وكان الأبوان قد أعلما السلطات البلجيكية عن مشروع تبني Donna  قبل ولادة هذه الأخيرة، ولكن المحكمة المكلفة بالملف استغرقت وقتا للنظر في حالتهما. وفي تلك الأثناء كانت الإجراءات القانونية قد بدأت. وبحسب الأبوين الهولنديين فإن Bart Philtjens هددهما بخطف الطفلة. ومنذ تلك اللحظة ركبت الأقفال في مدرسة Donna وتم إعداد خطة للهرب.

 

Belg24