arabicschool_193263929

واقع مدارس اللغة العربية والتربية الإسلامية بإسبانيا

 

مع بداية كل موسم دراسي في المدارس العربية بإسبانيا، أو بالأحرى في المساجد والجمعيات الإسلامية، يلوح في الأفق السؤال القديم الجديد: أي واقع تعيشه المدارس العربية بإسبانيا، وما دورها في الحفاظ على هوية أبناء الجالية العربية والإسلامية داخل مجتمع متعدد الهويات والثقافات؟

سؤال عريض لواقع مرير عاشته ولازالت تعيشه هذه المدارس داخل أسوار المساجد، وبالتي تعتبر الملاذ الأول والأخير لتلقين أبناء الجيل الثاني من المهاجرين أبجديات اللغة العربية والتربية الإسلامية، والتي تحملت إدارتها عبء تسيير الحقل التربوي التعليمي، الذي لازال يعاني من جرح ونزيف “عشوائية” التسيير والتدبير، منذ أن وضعت الجالية الإسلامية لبناتها الأولى في الاستقرار بإسبانيا أواخر القرن الماضي.

واقع الجرح تعددت وتشابكت أسبابه، بين ما هو مؤسساتي مرتبط بالتشتت الكبير الذي يعرفه تسيير الحقل الديني بإسبانيا، من خلال التطاحن والحرب الباردة المعلنة وغير المعلنة بين تمثيليات الفيدراليات والجمعيات الإسلامية على “ريادة” تسيير الحقل الديني بإسبانيا بكل الوسائل والسبل، من أجل تحقيق مصالحها الذاتية، ومن أجل ترسيخ فكرها الإيديولوجي، ولا تلبي ولو الجزء البسيط من تطلعات الجالية المسلمة بإسبانيا، خاصة قطاع التربية والتعليم؛ وما هو تنظيمي، من خلال غياب مقرر دراسي ونموذج تربوي تعليمي يتماشى مع متطلبات واحتياجات أبناء الجيل الثاني من المهاجرين، الذين فتحوا أعينهم على مجتمع لغة تواصله لا تجمعها باللغة العربية سوى بعض المصطلحات ذات الأصل العربي، المحفوظة في القاموس اللغوي الإسباني منذ تأسيس الأكاديمية الملكية الإسبانية سنة 1713.

كما يشكل غياب الدعم الحكومي، سواء من الدول المغربية أو الدولة الإسبانية، أحد أهم الأسباب التي ساهمت في تأزيم وضعية “المدرسة العربية”، باعتبار الجالية المغربية بإسبانيا هي الفئة المستهدفة، والتي يزيد عددها عن 700 ألف مهاجر مغربي، مشكلة نسبة % 53 من الجالية المسلمة بإسبانيا، والتي يقارب عددها 1.7 مليون مسلم، رغم غياب إحصائيات رسمية تؤكد العدد.

-فدوى وعلي-