وأخيرا القوات الخاصة البلجيكية تعتقل صلاح عبد السلام بعد إصابته وشخصٍ آخر

بلجيكا 24 – تجري عملية للشرطة بمولنبيك. وسمع دوي العديد من الطلقات النارية وصوت القنابل في شارع quatre vents في منتصف النهار. ووقع تبادل لإطلاق النار بين القوات الخاصة وأحد الأشخاص الذي يوجد  بالشارع بعد مطاردة. وتم تطويق الحي على الفور. وشاهد مراسل صحفي من RTL أحد الأشخاص وهو يسقط أرضا. ومن الممكن أن يكون قد مات، وهو ليس أحد عناصر الشرطة. وإضافة إلى ذلك، فقد جرح شخصان وجرى اعتقالهما، من بينهما صلاح عبد السلام.

يقول المراسل الصحفي من RTL : “وفجأة ساد الذعر وسمعت أصوات.  ثم جرت مطاردة بهذا الشارع، وكان رجل يجري ووراءه مباشرة الوحدات  الخاصة الذين أطلقوا النار في اتجاه هذا الشخص عدة مرات، وسقط الرجل أرضا في زاوية الشارع، على بعد 100 متر منا، كل ذلك وقع تحت أنظارنا. وكان الأمر مثيرا وصادما. وكان سريعا جدا. ثم بدأت العملية تهدأ شيئا فشيئا، ووصلت سيارة إسعاف مباشرة إلى المكان وبعد دقائق، وصلت شاحنة الإطفاء أيضا”.

وبعد فترة من الهدوء، سمع دوي طلقات نارية جديدة بعد 17h00 بقليل. ووفقا لمراسلي Le Soir، فإن ضباط الشرطة الفدرالية كانوا يستخدمون مكبرات الصوت، ربما لدعوة الأشخاص المتحصنين إلى الاستسلام.

ودائما وفقا لمراسلي Le Soir، فإن العملية التي لا تزال جارية كانت مقررة في البداية يوم السبت، ولكن تم تقديمها اليوم الجمعة بعد كشف وسائل الإعلام عن العثور على الحمض النووي لصلاح عبد السلام بشقة فورست.

وبحسب مراسلي RTBF، تجري حاليا أربع عمليات تفتيش ببروكسل. كما ذكرت VTM أيضا أنه تم إخلاء سبع مدارس. وعلاوة على ذلك، أشار مراسلو صحيفة La Dernière Heure إلى أن مدرسة واحدة على الأقل تقع بالحي. وتم حجز الطلاب بالداخل. وإضافة إلى ذلك، تم إنشاء مركز استقبال في قاعة بلدية مولنبيك للسكان المحليين.

وغادر رئيس الوزراء شار ل ميشال القمة الأوروبية التي لا تزال جارية ليلتحق على عجل بمكتبه رقم 16 بشارع لالوا. ووفقا لـ BFMTV، ينبغي أن يتحدث الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند قريبا عن الأحداث الجارية.