L'appartement de la rue du Dries

هل كان أحد الشقيقين البكراوي يستأجر شقة شارع Dries بفورست؟

بلجيكا 24 – لا تزال الشرطة تبحث بنشاط عن اثنين من المشتبه بهما بعد عملية مكافحة الإرهاب التي جرت بفورست. وتعتقد صحيفة La Dernière Heure، أن هذين الشخصين يمكن أن يكونا الشقيقين خالد وإبراهيم البقالي اللذين يبلغان 27 و 30 سنة، ويتهمان بالجريمة المنظمة. وأكدت الصحيفة اليوم الخميس أن أحدهما كان يستأجر الشقة رقم 60 التي تقع بشارع Dries، تحت اسم مستعار.

وتشير صحيفة La Dernière Heure إلى أن الأخوين كانا معروفين لدى العدالة، حين قام إبراهيم بإطلاق النار على ضباط من الشرطة بواسطة بندقية كلاشنيكوف خلال عملية سطو وقعت في وسط بروكسل. وقد أدين بالسجن تسع سنوات لهذه الأفعال في 2010. فيما حكم على شقيقه خالد في 2011 بالسجن خمس سنوات بتهمة السطو على السيارات. وتم اعتقاله وبحوزته العديد من بنادق كلاشنيكوف.

ومع أن النيابة العامة الفدرالية لم تؤكد هوية الشخصين الهاربين، إلا أن جميع مراكز الشرطة بالمملكة تتداول صورة مرسومة لأحدهما. وهو رجل “من شمال إفريقيا، يبلغ ما بين 25 إلى 28 سنة وهو بطول 1m85 وبنيته رقيقة” وهو مسلح وخطير. “كما أن بشرته داكنة ويرتدي قبعة بيضاء”، حسب ما ورد في إشعار البحث.

وفي الوقت نفسه، يتواصل التحقيق في الحي. وعرضت الشرطة خمسين صورة لمشتبه بهم على السكان يوم أمس، ولكن دون جدوى. ومن بين هذه الصور كانت صورة لصلاح عبد السلام ومحمد بلقايد، الإرهابي الذي قتل برصاص الشرطة في شقة شارع Dries.