هجوم صاروخي في بنغازي بشرق ليبيا يخلف 8 قتلى

قال مسؤولون إن ثمانية قتلوا وأصيب ثمانية آخرون حين سقط صاروخ على منطقة سكنية بمدينة بنغازي في شرق ليبيا يوم الجمعة.

وألقي قائد بالجيش المسؤولية في الهجوم الصاروخي على مقاتلين إسلاميين. ويقتتل الجانبان منذ عام للسيطرة على ثاني اكبر مدينة في ليبيا في إطار صراع بين جماعات معارضة مسلحة سابقة ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 لكنها تساند الآن حكومتين متنافستين.

وقال فضل الحاسي آمر التحريات بالقوات الخاصة “الجيش أحرز تقدما كبيرا في جميع محاور القتال وتم تكبيدهم خسائر كبيرة.

نحن كنا خائفين من ردود الفعل وفعلا تم قصف عشوائي علي المدنيين العزل” في إشارة الى مجلس الشورى الذي تنضوي تحت لوائه فصائل معظمها إسلامية.

وطردت قوات الجيش التي تدعم الحكومة المعترف بها دوليا ومقرها في شرق ليبيا المقاتلين الإسلاميين من عدة مناطق لكنها لا تسيطر على المدينة بالكامل.

وقال مسؤول أمني إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية هاجموا نقطة تفتيش قرب درنه وهي معقل للإسلاميين. وأضاف أن جنديين قتلا وأصيب خمسة آخرون.

واستغل تنظيم الدولة الإسلامية الفراغ الأمني بينما تتصارع الحكومتان على السلطة. وقتل المتشددون عشرات المسيحيين الأجانب وهاجموا حقول نفط وفندقا فخما في طرابلس.

وفي سرت التي تقع بوسط ليبيا ويسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية وسع المتشددون من نطاق وجودهم بالاستيلاء على قاعدة جوية الى الجنوب من المدينة بعد أن انسحبت القوات الموالية للحكومة الموازية ومقرها طرابلس. وقال محمد الشامي وهو متحدث عسكري في طرابلس إن الكتيبة 166 انتقلت لمكان آخر بعد أن سيطر مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على قاعدة القرضابية الجوية.

وأضاف أن الكتيبة كانت قد طلبت تعزيزات من البرلمان الموازي ومقره طرابلس لكنها لم تصل.

 

وكالات