هجوم بتونس استهدف سياحا في منتجع سوسة يخلف 27 قتيلا على الاقل

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية يوم الجمعة إن 27 على الاقل قتلوا من بينهم سياح غربيون في هجوم مسلح استهدف فندقا بمنتجع سوسة السياحي المطل على البحر المتوسط.

ويعد الهجوم واحدا من أسوأ الهجمات في تاريخ البلاد ويأتي بعد ثلاثة أشهر فقط من هجوم استهدف سياحا في متحف باردو وأسفر عن مقتل 21 سائحا أجنبيا.

وقال مصدر أمني “هناك هجوم إرهابي على فندق إمباريـال مرحبا بالقنطاوي بسوسة..هناك ضحايا وتم قتل المهاجم”.

وقال محمد علي العروي المتحدث باسم وزارة الداخلية “ارتفع عدد القتلى الى 27 قتيلا من بينهم سياح غربيون في الهجوم الارهابي”.

وقال راديو جوهرة الذي يبث من سوسة إن مسلحين هاجموا الفندق وإنه يجري تبادل إطلاق النار مع الشرطة الآن. ولم يقدم المزيد من التفاصيل.

وقال المصدر الامني إن جثة المهاجم ملقاة الان على الشاطئ بعد ان هاجم سياحا كانوا على شاطئ البحر المحاذي للفندق.

وقال شهود عيان ان سيارات الاسعاف تنقل مصابين الان إلى مستشفيات المدينة.

وفي مارس اذار الماضي قتل مسلحان جهاديان 21 سائحا في متحف باردو بالعاصمة تونس في أحد أسوأ الهجمات في البلاد في هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال شاهد ان المهاجم هو شاب في العشرينات من عمره.

وقال عامل بالفندق ان المهاجم اطلق الرصاص بكثافة من بندقية كلاشنيكوف قبل ان يلقى بقنبلة ويفر لتلاحقه قوات الأمن وترديه قتيلا.

وكالات