هجوم بالسكين في لندن والمشتبه به يعاني من اضطرابات عقلية

بلجيكا 24 – تم اعتقال شاب يبلغ 19 سنة يشتبه في طعنه لستة أشخاص بلندن مما تسبب في وفاة سيدة في الستينات من عمرها، ثم نُقل إلى المستشفى. وتعتبر صحته العقلية “عاملا محتملا” لتفسير الحادث، وفقا لشرطة لندن التي لم تستبعد المسار الإرهابي.

وقال صحفي من وكالة فرانس برس أن الشاب الذي قام بتنفيذ هجوم بالسكين بالقرب من Russell Square في حي Camden بلندن ليلة الأربعاء في حدود 23h30، ألقي عليه القبض من قبل شرطة لندن التي وصلت إلى مكان الحادث في الدقائق التي تلت الهجوم. وتم تطويق المكان بحاجز أمني. ونصبت الشرطة العلمية خيمة في مكان المأساة.

وفي بيان قالت شرطة العاصمة أن الأمر يتعلق بشاب يبلغ 19 سنة تم نقله إلى المستشفى، ليظل تحت مراقبة الشرطة. وكان قد تعرض لصعقة من مسدس صعق خلال عملية اعتقاله.

وتشير التحقيقات الأولية إلى أن “الصحة العقلية” للمشتبه به “عامل مهم” في الحادث، حسب ما يشير إليه البيان. ويظل هذا العنصر المسار الرئيسي المتبع من قبل السلطات. ومع ذلك، لا تستبعد شرطة لندن مدعومة بوحدة مكافحة الإرهاب أي خيار آخر،  وتؤكد بالتالي أن “الدافع الإرهابي يظل مسارا جديرا بالاستكشاف”.

ورفضت متحدثة باسم سكوتلاند يارد الإدلاء بأي تعليق على سؤال هاتفي بشأن العناصر التي أدت إلى التفكير بهجوم إرهابي.

وكانت سيدة في الستين من عمرها من بين الضحايا، وتوفيت متأثرة بجراحها بعد الهجوم بقليل. كما أصيبت سيدة أخرى بجروح إضافة على خمسة رجال.

ويوم الأحد، حذر رئيس شرطة لندن السير Bernard Hogan-Howe من هجوم إرهابي محتمل بالمملكة المتحدة. وقال رداعلى المخاوف التي صدرت بعد الهجمات الإرهابية التي وقعت بفرنسا وألمانيا : “بصفتي الشخص المسؤول عن منع مثل هذا الهجوم، أعلم أنكم تريدون أن أطمئنكم. ولكني أخشى أن لا استطيع القيام بذلك تماما”. وأضاف أيضا : “إن مستوى التهديد لدينا صارم منذ عامين. وسيظل كذلك. وهذا يعني أن هناك هجوما مرجحا للغاية. ويمكن القول أن الأمر يتعلق بمعرفة متى، وليس إذا ما حدث”.

وقد تم رفع مستوى التهديد إلى المستوى الرابع في سلم من خمس درجات في أغسطس 2014 بالمملكة المتحدة، مما يعني أن الهجوم يعتبر “محتملا للغاية”.