هجوم انتحاري على مسجد للشيعة بالسعودية

قال سكان ومسؤول بمستشفى إن انتحاريا فجر نفسه في مسجد للشيعة في المنطقة الشرقية بالسعودية أثناء صلاة الجمعة مما أدى إلى مقتل نحو 20 شخصا وإصابة أكثر من 50 آخرين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير وهو أول هجوم يستهدف الشيعة في المملكة منذ أن قتل مسلحون ثمانية أشخاص على الأقل في نوفمبر تشرين الثاني في هجوم استهدف احتفالا شيعيا في شرق السعودية.

وقد يضر الهجوم بالعلاقات بين السنة والشيعة في منطقة الخليج حيث يتصاعد التوتر بسبب عمليات عسكرية يشنها تحالف تقوده السعودية منذ أسابيع في اليمن ضد المقاتلين الحوثيين الذين تعتبرهم يقاتلون بالوكالة عن إيران.

وقال شاهد إن انفجارا كبيرا وقع في مسجد الإمام علي بقرية القديح. وقدر أن 30 شخصا على الأقل سقطوا بين قتيل وجريح في الهجوم.

وكان يصلي بالمسجد أكثر من 150 شخصا.

وقال أحد المصلين ويدعى كمال جعفر حسن “كنا في الركعة الأولى من الصلاة عندما سمعنا الانفجار.”

ووصف متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية الهجوم بأنه عمل “إرهابي” وقال إن شخصا قام بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه داخل المسجد مما أسفر عن “استشهاد وإصابة” عدد من المصلين.

وقال المسؤول في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد بأن الجهات الأمنية لن تألوا جهدا في ملاحقة كل من تورط في هذه الجريمة الإرهابية.”

وذكر مسؤول بمستشفى أن “نحو 20 شخصا” قتلوا في الهجوم وأن أكثر من 50 شخصا يتلقون العلاج في المستشفى وبعضهم مصاب بجروح خطيرة. وقال إن آخرين تلقوا العلاج وعادوا إلى منازلهم.

وأظهرت صورة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي جثة مشوهة لشاب وقيل إنها جثة الانتحاري. وأظهرت صور أخرى سيارات الإسعاف وأجساد ملطخة بالدماء يجري نقلها من موقع الانفجار.

وقالت السعودية في أبريل نيسان إنها في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات محتملة على مواقع نفطية أو مراكز تجارية.

وفي اليمن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن انفجار قنبلة في مسجد للحوثيين بالعاصمة صنعاء يوم الجمعة.

وكالات