Le propriétaire de l'appartement situé rue Corbillon

هجمات باريس : مالك الشقة ينفي علاقته بالإرهابيين ويقول أنهم أرادوا فقط بعض الماء وأداء الصلاة

أقر مالك الشقة الواقعة بشارع Corbillon بعدم معرفته بسوابق الأشخاص الذين كانوا يقيمون في ملكيته.

وشارع Corbillon هو مسرح عملية المداهمة الواسعة التي نفذتها الشرطة لتعقب ومطاردة الإرهابيين المشتبه بهم، والذين كانوا يتحصنون بشقة في سان دوني. وأصبح الحي على حافة التوتر، في حين أن الحصار ما زال مستمرا. وقد اتصل بعض الصحفيين بمالك الشقة، التي يقطن بها الأشخاص المبحوث عنهم، الذي يزعم أنه لا يعرف شيئا عن الأشخاص المطلوبين وأنه أراد فقط “تقديم خدمة”.

يقول : “علمت أن الأمر كان ببيتي وأن الأشخاص يتحصنون بشقتي”. “لم أكن على علم بأنهم كانوا إرهابيين. لقد طُلب مني تقديم خدمة، وأنا قمت بذلك. إذ طُلب مني استضافة شخصين لمدة ثلاثة أيام، وفعلت ذلك بشكل طبيعي. ولم أكن أعرف من أين أتوا. لم أعلم شيئا. وإذا كنت أعلم، هل تظنون أني كنت سأستقبلهم؟”.

ويواصل قائلا : “لقد أخبرتهم أنه لا يوجد فراش”. “فقالوا لي : لا باس. وكانوا يريدون فقط بعض الماء وأداء الصلاة. واتصلت بصديقي الذي أخبرني أنهم قادمون من بلجيكا”.

ووفقا لصحيفة le Nouvel Observateur، فإن المالك معروف لدى أجهزة الشرطة. وهو جواد د، وكان قد دخل إلى السجن بسبب مخالفات صغيرة، ولكنه لا يتوفر على الصحيفة S.