Osama Abdul Mohsen

نهاية سعيدة يعيشها اللاجئ السوري الذي عرقلته الصحفية المجرية

إنها حياة جديد تلك التي يبدأها أسامة عبد المحسن، اللاجئ الذي كان ضحية عرقلة الصحفية المجرية قبل أيام قليلة. وكان  المشهد المصور الذي أظهر صحفية مجرية وهي تعرقل اللاجئين برجلها أثناء فرارهم من الشرطة قد أثار موجات من الاستياء والغضب عبر  العالم. واليوم، يبدو أن حياة أسامة وعائلته وقد وجدت أخيرا نهاية سعيدة.

 

وكانت القناة التي تعمل لصالحها الصحفية المجرية Petra Laszo قد استغنت عن خدمات هذه الأخيرة. ومن جانبه، التحق أسامة بمركز تكوين المدربين Getafe، والتقى بكل بساطة بواحد من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم.

 

ويوم الخميس، قام أسامة رفقة أبنائه الذين يبلغون ما بين 7 و 18 سنة بزيارة نادي ريال مادريد، حيث استقبلهم Florentino Pérez شخصيا. ثم زاروا بعد ذلك الملعب وغرف تبديل الملابس الخاصة بالنجوم وشاهدوا العديد من الجوائز التي فاز بها النادي المدريدي. ومع قميص لكريستيانو رونالدو على كتفيه، سنحت الفرصة لزايد الابن الأصغر لأسامة بلقاء لاعبه المفضل.

 

كتبت فاطمة محمد