نقابة FGTB تنتقد وفورات البطالة التي خصصتها الحكومة

بلجيكا 24 – عبرت نقابة FGTB، عن انتقادها لتدابير التوفير الجديدة فيما يخص البطالة، و التي قدمتها حكومة ميشال يوم الخميس في لجنة إدارة المكتب الوطني للتوظيف (Onem)، حيث تقول النقابة : “هذه التدابير غير عادلة، لأن الحكومة تستهدف من جديد الأشخاص الذين يواجهون مشاكل بالفعل”، و من المفترض أن تدخل هذه التدابير حيز التنفيذ، في الأول من يوليو القادم.
و أوضحت القابة، أن الأمر يتعلق بأربعة تدابير، ستؤثر على العديد من الباحثين عن العمل، و خاصة الشباب الذين يعانون من البطالة التقنية، و الأشخاص الذين عملوا بالخارج، و العمال المسرحين بعد بضعة أشهر على الزيادة في الأجور.
و لا يزال لأولئك الذين يتمتعون بالحق في إعانة البطالة الكاملة فقط  الحق في هذا الاستحقاق، و لن تكون فترات العمل بالخارج مماثلة إلا بشكل محدود، و يستطيع العاطلون عن العمل الحاصلين على التعويض العمل خلال اليوم كمستقل على أساس تكميلي، و لن يتم أخذ الزيادات في الأجور، و لا مدة العمل خلال الشهر الأخيرة بعين الاعتبار في حساب إعانات البطالة، و بدل تعويض التسريح و إعانات التسريح.
و يدعو Marc Goblet الأمين العام لنقابة FGTB حكومة ميشال، إلى التفكير مرة أخرى في تدابير أكثر عدلا، و تقديم الاستثمارات الضرورية على مستوى الخدمات العامة عوضا عن استهداف أولائك الذين يوجدون بالفعل في وضعية هشة.
و تندد النقابة أيضا بحقيقة أن الحكومة تفرض عبء عمل إضافي على المكتب الوطني للتوظيف، من دون تخصيص موارد بشرية و مالية إضافية.