نقابة CGSP تندد بخطة  الحكومة الاتحادية لإصلاح الشرطة

بلجيكا 24 – أدانت النقابة الاشتراكية CGSP اليوم الاثنين “خدعة” الخطة الفدرالية لإصلاح الشرطة. واتهمت التعريف الجديد لمهمات الشرطة وحشد نحو 2.500 شخص إضافي في الميدان، التي أعلنت عنه الحكومة الاتحادية يوم 22 ديسمبر الماضي، بأنه يخفي “هجمات جديدة” ضد الأجهزة العامة وأجهزة الشرطة.

وستؤدي خصخصة العديد من مهمات الشرطة إلى هشاشة وعدم استقرار عمل حُكم عليه بالفناء، حسب ما يقول Olivier Nyssen الأمين العام الفدرالي لنقابة CGSP-Admi في بيان له. ويتساءل قائلا : “أين هي تدابير الادخار، حين يتعلق الأمر  بإنفاق عام نحو الخاص”.

وتعتقد النقابة أن الطموح بحشد 2.500 عنصر أمن في الميدان، هو مجرد خدعة ودعاية، لأن إنشاء هيئة المراقبة التي أُعلن عنها، لا يعتمد على الالتزامات الجديدة، ولكن على نقل الموظفين في العدل والدفاع.

أما بشأن 450 عنصر أمن إضافي المتاحون بالشرطة المحلية، فلا يمثلون إلا “وضعا متوقعا للاحتياجات المعبر عنها منذ أشهر في دوائر الشرطة”. ولا يزال التعزيز الذي تم الإعلان عنه في حدود 400 عنصر أمن من القدرة التشغيلية للشرطة الفدرالية، بعيدا عن التعيين المقرر أصلا في 2015، والذي كان من المفروض أن يرتفع إلى 1.600 شرطي، في الوقت الذي تظل فيه الالتزامات تحت إشراف الحكومة الجديدة في حدود 800 وحدة وفقا لنقابة CGSP.

لذا، ترفض نقابة CGSP الخطة التي تهدف وفقا لها، إلى “تدمير المؤسسة الفدرالية عبر التفكك المنهجي لخدماتها”.