festival de Dour

نقابات الشرطة تضع إشعارا بالإضراب خاص بمهرجان Dour

بلجيكا 24 – قامت نقابات الشرطة ضمن الجبهة المشتركة، يوم الثلاثاء بوضع إشعار بالإضراب والذي سيبدأ يوم 13 يوليو المقبل، والذي يتزامن مع أول يوم من مهرجان Dour. وتندد النقابات  بالنقص في الموظفين. وترغب شرطة Dour-Hauts-Pays في إسماع مطالبهم المتعلقة بالنقص في الموظفين.

وقال فيليب بايلي، رئيس نقابة SLFP Police بهينو، مؤكدا معلومة نقلتها RTBF : “إن شرطة منطقة Dour-Hauts-Pays لديها نقص في الموظفين”. “وبكل وضوح، هناك نقص بـ 29 شرطي، لأن الإطار الكامل هو 100 عنصر شرطة، وحاليا ليس هناك إلا 71 شرطي. والمعيار الأدنى الذي ورد في المرسوم الملكي هو 75 شرطي”.

وفي مطالبهم، تطالب النقابات بموظفين إضافيين. “نطالب على الفور بتعيين أربعة مفتشين، للوصول إلى عدد 75 عنصر شرطة النصوص عليه في المرسوم الملكي لسنة 2001. وثانيا، نطالب ببرمجة خطة توظيف منتظمة لفترة 2017 – 2018 للوصول إلى 100 شرطي كحد أدنى. ونرغب بشكل واضح في جدول توظيف، لأننا مدركون لمالية البلدية التي لا يمكنها تحمل توظيف 24 شخصا مرة واحدة. ولكن الرد الوحيد  الذي حصلنا عليه يوم الاثنين هو دعوة إلى اجتماع يوم 7 يوليو المقبل مع جدول أعمال بنقطة واحدة وهي طلب عناصر من الشرطة لمهرجان Dour. ولذا قمنا بوضع إشعار بالإضراب يوم الثلاثاء”.

وتتحدث النقابات عن “إعلان حرب” من جانب السياسيين. “إن التقدم الوحيد كان في مايو هو تعيين مفتش. وقد رفضنا. والوضع لم يتطور منذ ذلك الحين. وبالتالي فحقيقة إعلان طلب موظفين لمهرجان Dour هو بشكل واضح، إعلان حرب من جانب سلطات البلدية. والآن الكرة في ملعب مجلس الشرطة الذي يتعين عليه القيام بحركة لإقامة حوار معنا. وإذا ما اخترنا مهرجان Dour للقيام بإجراءنا الاحتجاجي، فلأننا نريد القيام بحركة قوية. واليوم، مع النقص في الموظفين، أمن المواطنين ليس مضمونا بالمنطقة”.