L'exode vers les périphéries

نزوح متواصل إلى خارج والونيا وبروكسل

بلجيكا 24 – كشفت دراسة أجرتها المؤسسة الوالونية للتقييم والتوقع والإحصاء IWEPS، ونشرت صحف Sudpresse الاستنتاجات الرئيسية لها اليوم الأربعاء، أن نحو 55 ألف شخص غادروا إقليم بروكسل خلال العشرين سنة الماضية للاستقرار بفلاندرز أو بوالونيا.

وقد شهدت بلديات فرانكفونية أكبر نمو للسكان خلال هذه الفترة الزمنية، كـ  Attert بـ %46+ و Léglise بـ %44+ ومولنبيك سان جان بـ %39+.

ووجهت المؤسسة الوالونية للتقييم والتوقع والإحصاء خريطة التركيبة السكانية لبلديات والونيا وبروكسل ما بين 1994 إلى 2014.

وقد فقدت المدن الكبرى بوالونيا العديد من السكان الذين غادروا للاستقرار في الريف. وتم تعويض رحيلهم بوصول سكان بروكسل في حين أن عدد ساكنة بروكسل قد ارتفع عن طريق الهجرة بـ %20+ خلال عشرين سنة.

وقد فقدت القليل من البلديات فقط سكانها منذ 1994. وأكبر هذه البلديات هي شارلروا التي انخفض عدد السكان فيها بـ 1,9%. في حين أن Farciennes شهدت تراجعا للسكان بـ 4,6%، و Watermael-Boitsfort بـ %0,4-. وقد عانت هذه البلديات من نزوح لم يتم تعويضه.