نامور: كلية الطب معرضة لفقدان نصف طلابها

ستخضع كلية الطب بجامعة نامور لإعادة تأهيل جدي للتخفيف وذلك نتيجة للمرسوم الشهير Marcourt الذي اعتمده اتحاد والونيا-بروكسل.

 

وينص هذا المرسوم على تحديد عدد طلبة الطب. ومن الآن فصاعدا، سيخضع الطلبة الذين سيشرعون في دراسة الطب في سبتمبر إلى مباراة في نهاية السنة الأولى. ولن يكون هناك مكان للجميع في السنة  الثانية.

 

وقد راجع المسؤولون حساباتهم. وهذا يعني عددا أقل من الطلبة. وتستقبل كلية الطب بنامور حوالي 2000 طالب حاصل على الباكالوريا. وستتقلص هذه المجموعة إلى النصف في السنوات الثلاث القادمة.

 

وينص النظام الجديد الذي قدمه الوزير Marcourt على تنظيم مباراة في نهاية السنة الأولى، والتي ستمكن من قبول 150 طالب فقط في السنة الثانية. وعلى سبيل المقارنة، فقد كان عدد الذين يتابعون دراستهم في السنة الثانية هذا العام 400 طالب.

 

ويعتقد عميد كلية الطب Bernard Masereel أن الأثر الرادع لهذه المباراة لن يشعر به الملتحقون بالسنة الأولى. “من الممكن أن نحتفظ بعدد كبير في السنة الأولى لأن نظام التصفية هذا لا يزال غير معروف إلا عند عدد قليل من الطلبة. وسيستمرون في تجربة حظهم. وحين نحصل على نتائج هذه التصفية بشكل جيد، سيتساءلون بجدية : هل يمكنني مباشرة دراسة الطب أم لا؟”.

 

ومع ذلك، فالطلبة الذين سيبقون على الهامش في نهاية مباراة يونيو المقبل، لن تفقدهم الجامعة بالضرورة. أولا، لأن المرسوم يتيح للطلاب إجراء المباراة مرة ثانية. وبالتالي فالطلبة الذين اجتازوا السنة الأولى بنجاح بـ 45 درجة من أصل 60، ولكنهم لم يحصلوا على رقم Inami، يمكنهم متابعة الدراسة في السنة الثانية يتوجيههم نحو الصيدلة أو العلوم الطبية الحيوية.

 

Belge24