Nous avons deux adversaires en Syrie Assad et Daech

ميشال يناقش قضية سوريا واللاجئين في الجمعية العامة للأمم المتحدة

قال رئيس الوزراء شارل ميشال أنه وصل إلى نيويورك يوم الجمعة للمشاركة طيلة أسبوع كامل في أول جمعية عامة للأمم المتحدة يشارك فيها كرئيس حكومة. وذلك في سياق يتسم بالعديد من الأزمات في محيط أوروبا، مع الرغبة في الدفاع عن القيم التي تتعلق بها بلجيكا تقليديا، مثل الديمقراطية واحترام سيادة القانون والتعددية.

 

وأوضح شارل ميشال لبعض الصحفيين أنه يتعين أن يكون هذا الأسبوع  غنيا بالاتصالات الثنائية على أعلى مستوى، لاستحضار، إلى جانب القضايا الاقتصادية، مواضيع مثل مكافحة الإرهاب والوضع في الشرق الأوسط وعلى رأسه سوريا. لأن الحرب الأهلية بسوريا قد تسببت في 240 ألف قتيل، ونزوح ملايين اللاجئين إلى البلدان المجاورة وخاصة إلى أوروبا، التي تواجه تدفقا غير مسبوق لطالبي اللجوء.

 

أعن رئيس الوزراء من منصة مجمع الأمم المتحدة : “في سوريا، لدينا خصمان : الرئيس بشار الأسد وداعش (اللفظ المختصر لتنظيم الدولة الإسلامية باللغة العربية). وهذا ما تسبب في تعقيد الوضع”. ويأمل في أن تغير روسيا موقفها، والتي لا زالت لحد الآن تمنح مساندتها غير المشروطة لنظام دمشق، وذلك لتحديد إستراتيجية أقوى  للخروج من الأزمة.

 

ومع ذلك، لا يستبعد السيد ميشال الخيار العسكري، مؤكدا على التصريحات التي سبق لبلجيكا أن أدلت بها في بروكسل حول مشاركة محتملة لها في العمليات الجوية  بسوريا.