مونس تطور مشروعا رائدا لمكافحة الكراهية والتحرش الإلكتروني

بلجيكا 24 – انخرطت المدارس الثانوية  بجميع شبكات التعليم بمونس في المشروع الرائد “CyberHelp” لمكافحة الكراهية والتحرش عبر الإنترنت . وسيشارك نحو 1600 طالب في السنة الثانية من 11 مدرسة ثانوية بمونس مباشرة في هذه المبادرة الأولى من نوعها في والونيا.

ومن الملاحظ بشكل خاص، واستنادا إلى دراسات في الوسط المدرسي أن 30 إلى 40% من الطلاب كانوا أو لا يزالون يواجهون مشكلة التحرش. وقد أعلن Nicolas Martin النائب من مونس، وبدعم من مختلف الشركاء المتخصصين، عن إطلاق مشروع رائد لمكافحة الكراهية والتحرش على مواقع التواصل الاجتماعي. ويهم المشروع 11 مدرسة ثانوية من مختلف الشبكات التعليمية بمونس.

ويتعلق المشروع الذي أطلق في 4 يناير الماضي نحو 1600 طالب في السنة الثانية الثانوية، الذين يعتقد أنهم الهدف الأول لظاهرة التحرش عبر الإنترنت. وتهدف أنشطة وقائية مع أدوات التكنولوجيا كـ  “Why Net” و “Why Net” إلى  دعم الشباب لاستخدام مسؤول لتكنولوجيا المعلومات والتواصل (TIC)، وخاصة أولئك الذين يرغبون في تعزيز استخدام آمن ومسؤول للشبكات الاجتماعية والحق في الصورة، و”المحادثات” المتعلقة بالتحرش عبر الإنترنت.

ومن المقرر أن يسمح استبيان وضعته جامعة مونس أيضا من تمكين الشباب من الغوص في هذه الإشكالية. وبعد ذلك، سيتم إجراء تقييم تتم معالجة نتائجه من طرف طلاب جامعة مونس المرشحين لنيل الدكتوراه. كما سيتم إنشاء تتبع داخل مايكروسوفت أيضا مع مختلف المتخصصين الذين سينشئون تطبيقا يمكن أن يخدم ضحايا التحرش. وأخيرا، سيتم إنشاء موقع إلكتروني مغلق متاحٍ  للآباء والمدرسين لتبادر الخبرات والأفكار.

يقول عضو بلدية مونس والنائب الوالوني Nicolas Martin : “إن الهدف من المشروع هو جعل مونس مدينة رائدة واقتراح تمديد النتائج والممارسات الجيدة للمشروع إلى كامل فدرالية والونيا-بروكسل”.