مولنبيك تضع اللمسات الأخيرة لخطتها ضد التطرف

بلجيكا 24 – أعلنت يوم الجمعة القناة الأولى RTBF أن بلدية مولنبيك، التي عاش فيها منفذون أو مشتبه بهم في تنفيذ اعتداءات باريس، استكملت اللمسات الأخيرة لخطتها المكافحة التطرف. و ذكرت القناة تفاصيل  هذه التدابير.

وستركز الخطة التي تشمل جميع المستويات، على محورين اثنين : مقاربة تنظيمية ومقاربة اجتماعية ووقائية.

ستشمل المقاربة التنظيمية جميع خدمات البلدية المعنية إضافة إلى الشرطة. وستتمثل في “التمحيص والتدقيق” في كل جمعية وفي أعضائها ومسيريها وفي ما إذا كانوا متورطين في جرائم صغيرة أو كبيرة، وذلك للتحقق مما إذا كانت هناك أفعال متصلة بالتطرف في هذه الأماكن.

تقول عمدة نولنبيك Françoise Schepmans من  (MR) لقناة RTBF : “لقد وجدنا أن التطرف غالبا ما يرتبط بشبكات الجريمة الصغيرة والكبيرة”.

وسيقدم منسق، وهو محام متخصص في علم الجريمة، ملفا كاملا للشرطة المحلية لإحالته إلى النيابة العامة. كما سيتم توظيف أخصائي اجتماعي وحراس أمن. وخُصص مبلغ 1,9 مليون يورو لهذا التوظيف.

وتشمل المقاربة الأخرى الفاعلين العاملين مع الشباب لإنشاء “خريطة مجتمعية”. كما تتضمن أيضا مكافحة نواقل التطرف، مثل بعض الدعاة ووسائل الإعلام الاجتماعية.

وتدعو الخطة إلى تقديم دعم نفسي واجتماعي للشباب المتطرفين العائدين من سوريا استكمالا للمتابعة القضائية. كما سيتم تقديم الدعم لعائلات المشتبه به المعني. وستتم تتبع الشباب الذين هم في طريق التطرف بالتعاون مع مراكز الخدمات الاجتماعية، سواء من حيث الهوية أو من حيث الإدماج الاجتماعي والمهني.

كما ستهدف الخطة أيضا إلى توعية الشباب وذلك لإحباط طرق المجنِّدين، وإعلام وتدريب سكان مولنبيك على الحقيقة الدينية أو على التربية الأسرية.