fedasil

موظفو Fedasil ينوون اتخاذ إجراءات نقابية ضد تدابير التوفير المفروضة عليهم

قررت النقابات الممثلة لموظفي Fedasil الذين يشعرون بالقلق إزاء تدابير التوفير التي يجب تطبيقها على هياكلهم، يوم الاثنين، اتخاذ إجراءات في الأيام المقبلة. وقال Jean-Christophe Van Coppenolle من (CSC Services Publics)”من المقرر التوقف عن العمل مدة 50 دقيقة في جميع المراكز الفرانكفونية يوم 18 يونيو”. وأضاف : “وسيكون هذا التوقف مقدمة ليوم إجراء وطني يوم 23 يونيو والذي سيأخذ شكل إضراب وتوقف للمراكز مدة 24 ساعة”.

 

وتحتج الجبهة المشتركة ضد التدابير التي تمس بشكل مباشر موظفي المراكز وجودة الاستقبال. وفي ميزانية بـ 300 مليون يورو، يجب على Fedasil توفير 20 مليون يورو. ويأتي إغلاق مركز Woluwé-Saint-Pierre، وخصخصة خدمات تقديم الطعام وجزء من الدوام الليلي من بين الطرق المذكورة للوصول لذلك التوفير.

 

ووفقا للنقابات، “يشعر العمال بأنهم مهددون باستمرار” وهم مرهقون جسديا وعقليا. وتعتقد الجبهة المشتركة أيضا أنه “من الصعب الاعتقاد أن الوفورات الجديدة لن تؤدي على تسريح جزء من الموظفين”.

 

ويضيف ممثلو العمال أنه بسبب الوفورات التي تطالب بها الحكومة، يعمل، حاليا، في Fedasil 100 موظف بدوام كامل وهو أقل من العدد المتوقع للموظفين المسجلين في العام الماضي.

 

واجتمعت النقابات مع مكتب الوزير الوصي بصورة غير رسمية يوم الثلاثاء، ولم يتم الاتفاق على أي ضمانات بشأن نقل الموظفين، ولا على غياب الوفورات الإضافية ابتداءً من 2017.
وتطالب الجبهة المشتركة أيضا، وبصورة عاجلة، بعقد لجنة استشارية مع إدارة Fedasil. ويضيف Jean-Christophe Van Copenolle قائلا : “في هذه المرحلة، لا يوجد غير الصمت”. “ورغم ذلك، نأمل في إجراء اتصالات جديدة مع السلطات قبل العطلة”

Belge24