موسم التخفيضات ببلجيكا ينتعش من جديد بعد موجة البرد

بلجيكا 24 – ينتهي موسم التخفيضات اليوم. وقد سجلت نتائج هذه المرحلة من التخفيضات زيادة بـ 3,5%. ومع ذلك، يجد العديد من تجار التجزئة في الملابس والأحذية والمنتجات الجلدية أنفسهم أمام مخزون أكبر من المعتاد وذلك بسبب الخريف الكئيب بشكل خاص. وهذا يتبين من دراسة لنقابة Sni أجرتها  مع 414 تاجر من تجار التجزئة. يقول Mattheeuws  رئيس Sni : “لقد مرت التخفيضات بشكل جيد، ولكن الخريف كان سيئا لدرجة أنه لا يزال يؤثر على القطاع”.

وفي المتوسط، ارتفعت مبيعات محلات الملابس والأحذية بـ 3,5% مقارنة بتخفيضات شتاء 2015. ولم يشهد القطاع نتائج جيدة بالنسبة لتخفيضات الشتاء منذ 2011. وبالرغم من ذلك، فقد كانت توقعات التجار في بداية موسم التخفيضات محدودة جدا. وكان 9% منهم فقط هم من توقع  نتائج أفضل في حين أن 54% كانوا يتوقعون نتائج أسوأ. وتضمنت فترة التخفيضات خمسة أيام سبت مما يفسر جزئيا هذه النتائج الجيدة.

غير أن هذه الفترة من التخفيضات للأسف قد فشلت في معالجة الخريف السيئ. وتشير نقابة Sni إلى أنه خلال هذا الفصل، شهدت متاجر الملابس انخفاضا في المبيعات بـ 7% في المتوسط.

ونفس الأمر لدى فدرالية التجارة والخدمات (Comeos)، فالمبيعات كانت جيدة جدا. ووفقا لدراسة قامت بها Comeos فإن هذا راجع بالأساس إلى موجة البرد. فقد بدأ موسم التخفيضات بشكل جيد، في اليوم الأول بزيادة 4% من  لمبيعات عن السنة الماضية. ثم شهد البيع تباطأً طفيفا لأن الجو كان حار جدا لشراء الملابس الشتوية. وبفضل الطقس الشتوي الذي  بدأ في منصف يناير، انتعشت المبيعات، وخاصة مبيعات المعاطف.

ودائما بسبب الخريف، بدأ التجار موسم التخفيضات بمخزون من 40%  من المجموعات. ولم يبق إلا ما بين 15 إلى 20%. ولذلك، فالمستهلكون الذين يرعبون في القيام بأعمال تجارية جيدة في الأيام الأخيرة من موسم التخفيضات، عليهم ألا يترددوا في اقتحام أبواب المتاجر. فالتخفيضات في الأسعار على أشدها. ورغم أن الطقس الممطر في نهاية هذا الأسبوع لا يساعد على التسوق، إلا أن الظروف المالية تعوض ذلك.