مواطن من Tournai يطلق مبادرة “ساكن واحد من Tournai لكل لاجئ” عبر فيسبوك

مواطن من Tournai يطلق مبادرة “ساكن واحد من Tournai لكل لاجئ” عبر فيسبوك

هي مبادرة وطنية جميلة في Tournai. إذ يتحرك الناس لاستقبال وتأطير المهاجرين الذين سيصلون قريبا إلى الثكنة القديمة.

 

وكان أحد سكان Tournai قد أطلق دعوة حقيقية للتضامن مع اللاجئين عبر فيسبوك. وستستقبل المدينة قريبا 530 طالب لجوء. لذلك قرر تعبئة النفوس النبيلة. يقول صاحب المشروع Fred Wilbaux : “جاءت الفكرة على الفور، هكذا!”. “فرد من Tournai لكل لاجئ حتى لا يبقى رقما ولكنه إنسان له تاريخ مؤلم، وهذه المبادرة هي استقبال خاص لكل واحد”.

 

الردود لم تكن متوقعة. ففي غضون يومين، تحرك أكثر من مائة شخص. وكانت Isabelle Deschamps تعمل منذ 5 سنوات في مكتب لاستقبال الأجانب بـ Tournai. وتتلقى بعض المساعدة من متطوعين، ولكن الآن يجب مساعدة المئات من اللاجئين.  ولذلك فتعبئة المواطنين هي موضع ترحيب. تحكي Isabelle Deschamps، وهي نائبة رئيس مركزالاستقبال من اجل الإدماج : “هناك العديد من الأشخاص الذين يتصلون بي، ويرسلون بريدا إلكترونيا أو يتصلون بي عبر فيسبوك ليقولوا “أنا ممرضة، ولدي بضع ساعات بعد الظهر”.

 

“أشخاص آخرون يقولون لي أن أصدقائهم اتصلوا بهم وأن لديهم بعض  الوقت لتعليم بعض الدروس في الفرنسية أو للدعم في هذه العمليات”.

 

وقد تم الإعلان عن وصول ما يقرب من 200 لاجئ إلى الثكنة الحربية Saint-Jean قبل نهاية الشهر. لذلك يجب الإسراع في الاستعداد.

 

وتقول Isabelle : “لقد أبلغت المسؤولين في الصليب الحمر أيضا بهذه المبادرة الوطنية”. “أظن أنهم كانوا سعداء بأن يعرفوا أن هناك حركة وطنية يمكنهم الاعتماد عليها”.

 

كما تم العزم على القيام بأنشطة متنوعة في المركز المفتوح لخلق حوار بين المهاجرين وسكان Tournai. أما Fred Wilbaux، فإنه وجد بالفعل أن مبادرته بدأت تصبح مثالا يُحتذى به في مدن والونيا الأخرى.

 

كتبت فاطمة محمد