main_20e5e4671468f8e3.jpeg

مواطن بلجيكي يدهس محجبة بدافع العنصرية

في خضم مسلسل الممارسات العنصرية التي يتعرض لها العرب و المسلمين في أوروبا على إثر الأحداث الارهابية في العاصمة الفرنسية ” باريس ” قام شخص بلجيكي بدهس فتاة مسلمة ترتدي الحجاب
الفتاة المسلمة التي تدعى ” فاطمة ” عرضت قضيتها في حديث على التلفزيون البلجيكي معتقدة أن الخادثة التي تعرضت لها كانت بدافع عنصري موضحة أن السائق توقف و سمح لها بالمرور على ممر المشاة ثم صدمها بسيارته
و قالت فاطمة ” فاطمة ” ” لم يكن من السهل علي أن أميل إلى الاعتقاد بصحة ما كنت أسمعه من حوادث تمييز تجاه المسلمين في بلجيكا حتى حدث معي ما حدث
و أضافت ” لقد رأى السائق أنني توقفت و حثني على المرور ثم دعسني لا أفهم لماذا فعل ذلك إن لم يكن بسبب أنني أرتدي الحجاب ”
و أوضحت الفتاة المسلمة أن هذه هي المرة الأولى اللتي تعاني فيها من التمييز أو العنصرية بسبب ردائها الإسلامي مما جعلها تطرح العديد من التساؤلات
و في سياق متصل صرح ” مصطفى الشعيري ” رئيس تجمع ” ضد الخوف من الإسلام ” أن العديد من الحوادث العنصرية ضد المسلمين أصبحت تتكرر في الآونة الأخيرة خاصة ضد النساء
موضحا أن الأمر المقلق هو أن الضحايا يشعرن بالخوف لتقديم شكوى
و يذكر أن العديد من المسلمين و المساجد في بلجيكا يتعرضون للاعتداءت و التهديدات العنصرية
كان آخرها الجامع الكبير في العاصمة البلجيكية ” بروكسل ” الذي تديره السلطات السعودية حيث تلقى الأسبوع الماضي طردا يحتوي على مسحوق اعتقد أنه مسحوق الجمرة الخبيثة لكن تبين فيما بعد أنه طحين
بالإضافة إلى بيان يحمل تهديدات بالقتل ضد المصلين أرسله تتظيم يسمي نفسه ” الدولة المسيحية ” إلى مركز التضامن بمقره في حي مولنبيك
و تأتي هذه الاعتداءات و التهديدات بغض طرف كامل عن موقف المسلمين في بلجيكيا و سائر أوروبا من تنظيم ” داعش ” و هجماته الارهابية و تضامنهم مع قتلى و جرحى الهجمات
و الجدير بالذكر أن مجموعة من المواطنين البلجيكين المسلمين أصدروا بيانا يتبرئون فيه من ما يسمى بتنظيم الدولة و يصفونه بالمشكلة السياسية و الأمنية في قلب أوروبا و بالاحص بلجيكا
وأضاف البيان ” أنه في مواجهة هذه المأساة نريد أن نعرب عن تعازينا لأسر و أقارب الضحايا و نكرر إدانتنا القوية لأعمال لا يمكن لأية عقيدة أو دين أن يبررها فإن الرد لا يمكن أن يركز فقط على خطاب السياسات الأمنية ”