مهدد بالترحيل رغم أنه أقام لأكثر من أربعين سنة ببلجيكا

بلجيكا 24 – سيطر القلق على أقارب Gunes Recep الذي يبلغ 50 سنة ويعيش ببروكسل. فبعد إقامته لأكثر من أربعين سنة ببلجيكا، يواجه اليوم خطر الترحيل. وقد تم احتجازه في مركز مغلق بـ Merksplas منذ أسبوع، وهو في انتظار إعادته إلى تركيا.

تقول زوجته المقبلة : “أنا قلقة جدا على مستقبلنا”. وهي لا تتخيل مستقبلها بدون الرجل الذي تحبه بكل تأكيد. وتضيف وهي تعترض على أمر الترحيل الذي تلقاه  بمغادرة التراب البلجيكي : ” عاش Recep هنا دائما. وهو عامل وشخص جيد”.

وحدث كل شيء يوم الجمعة الماضي خلال عملية تفتيش مفاجئة قامت بها الشرطة لمقهى غير بعيد عن محطة ميدي بأندرلخت. وكان رجال الشرطة يبحثون عن المسؤولين عن المكان. تقول زوجته المقبلة : “بما أن Recep شخص صادق، فقد قدم نفسه بشكل تلقائي على أنه أحد الشركاء. ولم يكن يفكر في أي أمر سيء”. وفي الواقع كان الخمسيني مساهما في الشركة، ولكن أفراد الشرطة  اعتقلوه لأنه لم يجدد تصريح إقامته.

غير أن الإجراءات كانت منطقية، ولكن أقارب Recep يعتقدون أنهم تعرضوا للخداع، لأن Recep كان قد بدأ إجراءات تسوية وضعيته منذ عامين.