yassin-mabrouk

مهاجم شرطيي مولنبيك سبق إعتقاله بسبب “التطرف”

بلجيكا 24 – اتهم ياسين مبروك منفذ الهجوم بالسكين الذي تعرض له شرطيان في بلدية مولنبيك ببروكسل، بمحاولة القتل وحمل أسلحة محظورة. وأصدر قاضي التحقيق في حقه أمرا بالاعتقال.

ووفقا لمعلومات حصلت عليها صحف Sudpresse، فإن المشتبه به معروف لدى الشرطة تحت عشرات السماء  المستعارة بما فيها “جبار”، و”مبروك”، و”موسيل”. وأحيانا كان يقدم نفسه على أنه من الجزائر وأحيانا أخرى من المغرب. وفي الحقيقة فهو يسمة ياسين مبروك، ولد في 3 فبراير  1996 بالجزائر.

وإذا ما تزال دوافع المعتدي غير واضحة حتى الآن، إلا أن هناك المزيد من المعلومات بشأن شخصيته، التي وفقا لمصادر صحف Sudpresseن كان قد تطرف منذ وقت قليل.  وكانت أجهزة مكافحة الإرهاب قد تعاملت معه عدة مرات. ووفقا لهذه المصادر، تم اعتقاله بشارع موريس ليمونيي ببروكسل يوم 27 أغسطس في حدود 23h40، حيث كان قد اعتدى على امرأة متحجبة بالقرب من أحد المساجد. يقول المصدر : لـ Sudpresse : “لم يجدها محجبة بما فيه الكفاية”. وتدخل أشخاص لتهدئته. كما كان يتوفر أيضا على متجر صغير يبيع فيه مستلزمات الصلاة. وألقي عليه القبض بعد ذلك، لكن لم يعثر معه على أية متفجرات. وتم الاستماع إلى أقواله حول علاقته بإحدى الجمعيات التي تم إغلاقها مؤخرا في إطار مكافحة التطرف.

وإضافة إلى ذلك، تم ذكر اسمه خلال جلسة استماع تتعلق بالشقيقين البكراوي. وبالتالي كان اسمه مستهدفا بالفعل من قبل السلطات، التي لم تتمكن من التأكيد على تورطه في هجمات باريس أو بروكسل.

وحدثت الوقائع التي اتهم بها يوم الأربعاء الماضي بحديقة Bonnevie. فبعد رؤيته يتجول في الحديقة، انتاب الخوف بعض الأمهات فقمن بإبلاغ مخفر الشرطة الذي لم يكن بعيدا. وتم الاعتداء على فردين من الشرطة. وقام ياسين مبروك بتوجيه سبع طعنات بالسكين لشرطية على مستوى البطن. كما تلقى شرطي طعنة بالسكين مما اضطره لاستخدام رذاذ  الفلفل للسيطرة على المعتدي. وساعدت السترة الواقية من الرصاص الشرطيين على تجنب الإصابة بجروح. ولاذ المعتدي بعد ذلك بالفرار، قبل أن تقوم دورية أخرى باعتقاله.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *