مهاجر يقطع 50 كيلومتر سيرا على الأقدام في النفق تحت بحر المانش قبل أن تعتقله الشرطة

قالت شركة Eurotunnel اليوم الخميس أن مهاجرا تمكن من الإفلات من جميع نقاط التفتيش التابعة للشرطة في محيط مدخل الجانب الفرنسي للنفق تحت بحر المانش ليلة الاثنين، وتمكن تقريبا من الوصول إلى إنجلترا سيرا على الأقدام. ولكن الشرطة اعتقلته بعد ذلك.

 

ووفقا للشرطة فقد تم إحباط 600 محاولة تسلل لمهاجرين في تلك الليلة في حين أن التفتيش  الصباحي أثار اضطرابات في حركة المرور.

 

وبحسب معلومات نشرتها صحيفة Nord Littoral وأكدتها شركة Eurotunnel لوكالة فرانس بريس فإن قوات الأمن البريطانية تمكنت من إلقاء القبض على المهاجر، الذي لم يُعلن عن هويته، بالقرب من فولكستون، وذلك بعد أن قضى عدة ساعات من المشي غطت حوالي 50 كيلومترا. وفتح تحقيق في الموضوع.

 

وقالت شركة Eurotunnel أن هذه المحاولة ليست “الأولى” : فقد حاولت مجموعة من المهاجرين الوصول إلى إنجلترا سيرا على الأقدام منذ عدة سنوات.  وأكد متحدث باسم مجموعة Eurotunnel أن “هذا الحدث يبقى نادرا للغاية. إنه اقتحام جنائي غير قانوني، وخطير جدا بالنسبة للشخص”. وأضاف المتحدث : “بالإضافة إلى الأخطار الكبيرة للجروح التي قد تسببها قطارات تمر  بـ 140-160 كيلومتر في الساعة، فهو قد فقد كل شيء، لأنه لم يعد بإمكانه طلب اللجوء في بلجيكا”.

 

وقامت المجموعة الفرنسية البريطانية التي تدير العملية تحت الماء بين فرنسا و إنجلترا، بتفتيش داخل الممر الجنوبي من النفق بعد الكشف عن “خلل” لم تحدده. وأدت عملية التفتيش هذه إلى تأخير في حركة المرور صباح يوم الثلاثاء.

 

ويتدفق المئات من المهاجرين باستمرار إلى Calais، في الجانب الفرنسي من بحر المانش، على أمل في العثور على ممر على إنجلترا، سواء على متن عبارات تبحر من الميناء أو قطارات النقل التي تستخدم النفق باتجاه فولكستون. ويأتي تعزيز إجراءات المراقبة والسلامة ليجعل هذه المحاولات عشوائية بشكل يائس.

 

فاطمة محمد