10245365868520154663856672567138

مهاجر مغربي يصبح أول عربي يشغل عضوية مجلس بلدي بالعاصمة أوسلو

مهاجر مغربي يصبح أول عربي يشغل عضوية مجلس بلدي بالعاصمة أوسلو

خطا المغربي ياسين عراقيا خطوات مهمة على درب النضال الاجتماعي في النرويج من خلال المشاركة المكثفة والواعية في الحياة السياسية عبر بوابة الانتخابات البلدية في هذا البلد الاسكندنافي، مما جعله في سنة 2011 يصبح أول عربي يشغل عضوية مجلس بلدية العاصمة أوسلو عن حزب المحافظين الحاكم.

وياسين عراقيا ، المنحدر من مدينة الدار البيضاء، ويعيش بالنرويج منذ 26 عاما ، يطمح حاليا لكي يواصل عمله بنيل ثقة سكان المدينة ، بحيث بدت حظوظه وافرة لتجديد العضوية في الانتخابات التي جرت مؤخرا بالبلاد (14 شتنبر الجاري)، لا سيما أنه تم اختياره ضمن الصفوف الأولى للحزب، وهي عملية لا ينجح فيها إلا من كانت نضاليته مشهود لها على المستوى الوطني والمحلي.

وتعد هذه ثاني مرة يحظى فيها ياسين عراقيا بثقة النرويجيين، الذين سبق أن انتخبوه سنة 2011، ضمن العشرة الأوائل الذين اختارتهم لجنة الحزب المتكونة من قدماء الحزب لتزكية الأعضاء الذين تختارهم من ضمن 65 عضوا .

ويبلغ عدد أعضاء بلدية أوسلو 59 شخصا ويتوفر حزب عراقيا على 22 عضوا وحزب العمال على 23 وحزب الخضر على 5 أشخاص. وشغل عراقيا خلال الولاية السابقة لمكتب بلدية العاصمة النرويجية، التي كان يتوفر حزبه فيها على الأغلبية ضمن تحالف يضم بالخصوص أحزاب اليسار الليبرالي والحزب المسيحي ، بمساندة حزب التقدم ، عضوية اللجنة المكلفة بملف التعمير والتنمية.

واعتبر ياسين عراقيا، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه اللجنة تحاول تدبير مجال التعمير بالمدينة بشكل استباقي عبر التفكير في المشاريع التي قد تحتاجها .

وبعد ان ذكر أن أوسلو تعد من أولى المدن التي تعرف تطورا سكانيا وعمرانيا كبيرا، أكد أن بلدية المدينة تستعد لهذا النمو الديمغرافي من خلال الرفع من عدد المدارس ورياض الأطفال، والتخطيط لتوفير بقع أرضية جاهزة لبناء المساكن، والمساحات الخضراء وملاعب القرب والنقل والعمومي ومسالك الدراجات الهوائية.

مشاركته في تطوير العاصمة أوسلو جعلته يحظى بثقة مجلس المدينة ليمثلها في ندوات ولقاءات نظمت على الخصوص في مدريد ولندن وهومبورغ وبريمن، تمحورت بالأساس حول مجال التعمير والتنمية.

ويعرف عراقيا بتفاعله الجاد مع قضايا التعليم والتربية والتكوين، وتلك المتعلقة بحماية الطفل والتعايش بين الجاليات والأقليات في النرويج، وهو ما أهله لأن يكون “ضيفا محببا” لدى العديد من القنوات التلفزية المحلية ليقدم تصورا رأوه متوازنا يروم تحقيق الاندماج المنتج المساهم في تكريس الازدهار في هذا البلد.

وعبر ياسين عراقيا ، الذي بدأ عمله السياسي في الحزب منذ سنة 2009، ليتوجه بعضوية أكبر بلدية في النرويج، عن طموحه بأن يلج الجميع للتعليم وتكون المدرسة مفتوحة للجميع خصوصا الطلبة الذين لهم مشاكل في اللغة النرويجية ويحتاجون للمزيد من المساعدات لمواصلة التعليم.

وساعده عمله كأستاذ في التعليم الثانوي لمادة الكهرباء (التكوين المهني) منذ سنة 2012، بعدما حصل على الإجازة في العلوم والبيداغوجيا من جامعة أوسلو، في جعل الاهتمام بالمهاجرين إحدى أولوياته السياسية عبر المجال الاجتماعي والثقافي.

وأكد أنه يحاول العمل على مستوى التكوين المهني لتدبير عقود عمل لدى شركات تفتح المجال أكثر لاستكمال التلاميذ تكوينهم وفي نفس الوقت الحصول على عمل، باعتبار أن النظام المعمول به بالبلاد ينص على أن تلميذ التكوين المهني لا يستكمل دراسته إلا بعد عمله لمدة عامين لدى شركة ويجتاز امتحانا تطبيقيا ونظريا.

ومن أجل جعل الجالية المغربية في قلب الحياة العامة لهذا البلد الاسكندنافي ساهم ياسين عراقيا سنة 2004 في تأسيس جمعية الصداقة المغربية- النرويجية ، وترأسها من سنة 2008 إلى غاية 2012، وكان له نصيب في تأسيس جمعية المغاربة في النرويج سنة 2008 التي تغير اسمها في ما بعد إلى جمعية “موزاييك”.

ويقول عراقيا عن هذه الفترة بأنها أعطته نفسا جديدا من أجل العمل الميداني والاهتمام بمجال الاندماج السياسي في النرويج من خلال تعايش الأقليات والجاليات المختلفة خاصة القادمة من بلدان عربية وإسلامية.

-فدوى وعلي-