4

مهاجرة مغربية تستنجد بالملك بعد استيلاء تركي على شقتها

 

إستنجدت المهاجرة مغربية نجاة عكراش بالملك محمد السادس ، بعدما أصبحت مهددة بفقدان شقتها بالدار البيضاء ، وذلك بتحول ملكية شقتها  من اسمها إلى اسم “مواطن تركي” من دون علمها ، وبمقتضى عقد بيع يتضمن توقيعها، رغم أنها كانت متواجدة حينها في فرنسا.

وقد استقلت عكراش أول طائرة متجهة إلى المغرب ، قبل أن تحصل على نسخة من الشهادة الملكية التي كانت تحمل اسم المواطن التركي، الذي قالت انه هددها بالقتل ، ليجد نفسه محل متابعة قضائية في فرنسا.

وأكدت نجاة ان المواطن التركي قد اعتدي عليها جسديا بالضرب، وتسبب لها في تكسير جزء من فكها الأيسر، لتقدم ضده بشكوي أمام النيابة العامة والأمن في سنة 2013.

إلا أن المسؤولين القائمين على ملفها قرروا حفظ شكوتها ، بالرغم من توفرها على شهادتين طبيتين تثبتان حالة الاعتداء البدني ، والأضرار التي طالت فكها الأيسر، والعملية الجراحية التي قامت بها.

وقدمت نجاة مجموعة من المستندات تثبت أن قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف قد استمع إليها بشأن شكوي النصب وخيانة الأمانة ضد المواطن التركي ، حيث أصدر القاضي أمرا لهذا الأخير، من أجل الحضور في شهر أكتوبر المقبل للاستماع إليه.

احمد خالد