من هو الرجل صاحب القبعة؟ نعيم الحامد أم يوني باتريك ماين؟

بلجيكا 24 – وفقا لما ذكرته قناة CNN الأمريكية، لا يزال البحث جاريا عن ثمانية مشتبه بصلتهم المحتملة بهجمات باريس وبروكسل. ومن بينهم  ظهر اسمان لهما صلة بعبد الحميد أباعود وصلاح عبد السلام، وهما نعيم الحامد ويوني باتريك ماين. ووفقا لمراسلي RTL-TVi، وصحيفة لوموند الفرنسية، فقد تم العثور على بصمات نعيم الحامد في مخبأ الإرهابيين ببروكسل في سكاربيك.

وصباح اليوم الأربعاء، تحدثت صحف Sudpresseعن يوني باتريك ماين، وهو بلجيكي من أصل صومالي، كان يعمل في متجر للفيديو قبل أن يرحل للمرة الأولى نحو سوريا في 2013. كما ظهر اسم آخر  وهو نعيم الحامد. وهو في الواقع وبحسب صحف Sudpresse، هوية مزورة تقود إلى سوري يبلغ 28 سنة وصل إلى أوروبا من خلال طريق المهاجرين. ويتجه المحققون نحو هدا المسار بعد العثور على بصمات الرجل في مخبأ سكاربيك بين بصمات الإرهابيين. وتوضح صحيفة لوموند الفرنسية أن آثار الحمض النووي قد وجدت بعد ساعات من الهجوم على شقة شارع Max- Roos بحي سكاربيك.

وإلى جانب هذين الاسمين، نتذكر أن محمد أبريني الذي نقل صلاح عبد السلام، لا يزال هاربا. ومن الممكن أيضا أن يكون الرجل الذي صدرت في حقه مذكرة اعتقال دولية، هو الرجل صاحب القبعة.