Abou Hamed

من هو “أبو حامد” المنشق الذي سرق بيانات تنظيم الدولة الإسلامية؟

بلجيكا 24 – يأتي القليل من المعلومات بشأن هذا الشخص من التصريحات التي أدلى بها أمام كاميرات سكاي نيوز، بعد ظهوره وهو يخفي وجهه خلف عمامة سوداء سميكة.

يدعى الرجل، الذي سرق وثائق هوية أكثر من 22 ألف مجند لدى تنظيم الدولة الإسلامية، “أبو حامد”. وبهذا الاسم ، صرح للقناة التلفزيونية البريطانية بأنه خاب ظنه” في داعش. ويؤكد أنه كان عضوا سابقا في الجيش السوري الحر، الذي يعتبر أول هيكل للمعارضة السورية المسلحة، والذي قاد الكفاح ضد نظام بشار الأسد. ويوضح أنه بعد ذلك التحق بالتنظيم الجهادي،  ثم غادره بعد ذلك لأن تعاليم الإسلام التي دفعته إلى صفوف هذا التنظيم قد “انهارت”.

ويقول في شريط فيديو نشرته قناة سكاي نيوز : “هذا التنظيم عبارة عن عملية احتيال، ذلك ليس بالإسلام. وليس هناك أي شيء في التنظيم يتبع الشريعة أو الإسلام”. ووفقا لـ “أبو حامد” فإن تنظيم الدولة الإسلامية تحت سيطرة جنود سابقين في حزب البعث الذي كان يملك السلطة في العراق في فترة صدام حسين. وهي تصريحات تؤكد شهادات أثبتت هذه الحقيقة.

ودفعت خيبة أمل أبو حامد به إلى سرقة هذه البيانات، والاحتفاظ بذاكرة فلاشية  يو أيس بين قبل إعطائها إلى صحفي في تركيا. وقد أعرب عن أمله في أن تسهم هذه المعلومات في تفكيك تنظيم داعش. 

وبدون إعطاء أي عنصر استراتيجي، سيبدأ التنظيم بالانسحاب من الرقة التي تعتبر مقره العام بشمال سوريا ليستقر بالصحراء.