le ministre wallon de l’Agriculture René Collin (CDH)

من الضروري أن تتخذ أوربا تدابير طارئة لمواجهة الأزمة الزراعية

بلجيكا 24 – اجتمع وزير الزراعة الوالونية René Collin من (CDH) يوم الجمعة مع النقابات الفلاحية الوالونية والفلامانية، والأجهزة العامة المعنية إضافة إلى ممثلي الصناعات الغذائية (Fevia) والموزعين الكبار (Comeos) لإعادة النظر في وضع الأسواق الزراعية. وذلك لأن الأزمة دائما تؤثر وبشكل شديد على قطاع الزراعة. ولا تسمح المساعدات المالية الثابتة سواء تلك التي تأتي من أوروبا أو من إقليم والونيا أو من Comeos للمزارعين بالتنفس خارج الآفاق.

وأثار الوزير Collin، برفقة جميع الجهات الفاعلة سلسلة الحوار، وضع الأسواق. يقول : “إنها سيئة، وآفاق تحسينها التي أعلنت عنها اللجنة الأوروبية قبل عدة أشهر لم تتحقق. ولا تفكر  التكهنات المتشائمة في التحسن إلا في الخريف. ولذلك من الضروري أن تتخذ اللجنة تدابير أخرى”.

وتدفع والونيا التي تعتمد على الصادرات، ثمنا باهظا نتيجة لحظر المواد الغذائية الروسية وانخفاض الواردات الصينية. وقد أدى هذان العاملان مجتمعين إلى خسارة 6 مليار لتر من الحليب المستهلك. “وهو ما يعادل الإنتاج السنوي البلجيكي مرتين”، حسب ما يصرح به ممثل إحدى النقابات الفلاحية.

ويشير أحد زملائه إلى أن “الفقر المطلق الذي تعيشه المزارع، ناتج عن سعر اللتر الواحد من الحليب الذي لا يتجاوز 27 سنت في حين أنه من المفروض أن يصل إلى 40 سنت”. ويدعو الجميعُ إلى تنظيم الإنتاج ودعم الأسعار من قبل أوروبا.

وتشير Fevia إلى أنها، ولمساعدة المزارعين، اتخذت “تدابير لاستقرار الأسعار على المدى القصر، وهي الفريدة نوعا ما في أوروبا، ولكنها يجب أن تصبح هيكلية”. أما بالنسبة لـ Comeos، فإن “أصول هذه الأزمة لا تكمن في رفوف محلات السوبر ماركت، ولكن على المستوى الدولي، وهو المكان الذي يجب البحث فيه عن الحلول”.

وقد أصبح من المفهوم أن جميع الجهات البلجيكية الفاعلة تدعو مرة أخرى أوربا بأن تتخذ تدابير هيكلية. وسيتم عقد اجتماع رسمي لوزراء الزراعة  الأوروبيين يوم الاثنين. وعلى جدول الأعمال تندرج أزمة الحليب. فهل من الواقعي النظر في انزلاق لمواقف الأعضاء المعارضين نحو تنظيم الإنتاج (هولندا وبريطانيا والدانمرك) ؟ يقول René Collin : “فكريا،يجب أن يكونوا قادرين على وضع تعديل لأن آفاق انتعاش الأسعار ليست هناك. وينبغي أن يؤدي هذا اللقاء إلى قرارات هيكلية خلال الاجتماع المقبل الذي سيعقد في 14 مارس”.

وأعلن الوزير أيضا عن إنشاء منبرين للمعلومات” موضوعيين ومُحدثين” بشأن اللحوم والحليب، موجهين للمستهلكين. وسيتناولان قضايا النظام الغذائي والأسعار والصفات المتباينة. وسيكون الافتتاح الرسمي لهذين المنبرين يوم 22 مارس.