منتجو الحليب البلجيكيون يبحثون القيام بإجراءات احتجاجية إسوة بنظرائهم الفرنسيين

كتبت : فاطمة محمد

 

سيجتمع كل من الفدرالية المتحدة لتجمعات المربين والمزارعين (FUGEA) وفدرالية الفلاحين الشباب (FJA) جمعية منتجي الحليب البلجيكيين (MIG) يوم الأربعاء ليلا بـ Ghislenghien بالقرب من Ath في مقاطعة Hainaut، بهدف متابعة الإجراءات التي يجري تنفيذها حاليا من طريف منتجي الحليب بفرنسا. وتوجد العديد من الجرارات في الانتظار في البلد الأخضر. وسيتم اتخاذ إجراءات خطوة بخطوة.

 

وكزملائهم الفرنسيين،ن سئم منتجو الحليب البلجيكيون من بيع حليبهم بالخسارة وابتداءً من 20h00 إلى 21h00، سيناقشون الإجراءات التي سيتم تنفيذها في الأيام القادمة. وقد يبدأ بعضهم بهذه الإجراءات بالفعل بعد الاجتماع.

 

وبحسب RTBF، تخطط جمعية منتجي الحليب البلجيكيين (MIG) من جانبها لاجتماع مهم يوم الخميس بـ Battice في Herve ، كإجراء أولي تتبعه سلسلة من الإجراءات بمقاطعة لييج.

 

ويتقاضى المنتِج في بلجيكا 25 سنتا للتر الواحد من الحليب. وفي فرنسا تحدد الثمن في 30 سنتا من اليورو، وبعد النزاع، سيرتفع الثمن المؤدى للمنتِج بـ 4 سنتات.  ومع ذلك، ارتفع الغضب مرة أخرى يوم الثلاثاء. وفي ليلة الأربعاء، سيرافق المربون منتجي الحليب أمام مركز التوزيع Colruyt بـ Ghislenghien.

 

وفي الجانب الفلاماني أيضا، يتصاعد الشعور بالسخط. فقد تم  التخطيط أيضا في شمال البلاد يوم الأربعاء ليلا، لاجتماعات من الممكن أن تؤدي إلى تنفيذ إجراءات يوم الخميس. ولازالت نقابة الفلاحين Algemeen Boerensyndicaat تجهل ما إذا كان هذا سيؤدي إلى وضع حواجز طرقية، ولكنها تؤكد أن “الهدف ليس أخذ الناس كرهائن”.