مناقصة جديد لتطوير أنظمة الدفع الصاروخي الأمريكي

أطلق سلاح الجو الأمريكي مسابقة رسمية يوم الثلاثاء لتطوير نموذج جديد من أنظمة الدفع الصاروخي ومواجهة “الحاجة العاجلة” لإنهاء اعتماد الولايات المتحدة على المحركات الروسية في إطلاق الأقمار الصناعية العسكرية وأقمار المخابرات.

وقال اللفتنانت جنرال صامويل جريفز رئيس مركز أنظمة الفضاء والصواريخ في سلاح الجو للصحفيين في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة إنه سيتم استقبال المقترحات الأولية بحلول 23 يونيو حزيران وإن الحكومة تأمل في توزيع عقود بقيمة 160 مليون دولار على أربعة من المشاركين في المناقصة على أساس دوري اعتبارا من سبتمبر أيلول.

وأضاف أن البرنامج سيطلب من المشاركين الإنفاق من أموالهم الخاصة لتمويل ثلث تكلفة النموذج الأولي.

وذكر سلاح الجو الأمريكي أن هذه الاستثمارات التي من المقرر أن تستمر لما يتراوح بين 12 و18 شهرا ستمهد الطريق أمام عقود لاحقة لإطلاق أقمار صناعية عسكرية مهمة وأخرى لأغراض التجسس.

ويسعى سلاح الجو إلى الالتزام بمهلة حددها الكونجرس لإنهاء استخدام محركات آر.دي-180 روسية الصنع في إطلاق الأقمار الصناعية العسكرية أو أقمار المخابرات الأمريكية بحلول عام 2019. وفرض الحظر بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها العام الماضي.

وأثارت تصرفات روسيا مخاوف بشأن الاعتماد على المحركات الروسية لإطلاق الصاروخ أطلس 5 الذي تصنعه يونايتد لونش الاينس التي تحتكر إطلاق الصواريخ في الوقت الحالي وهي مشروع مشترك لشركتي لوكهيد مارتن وبوينج.

وقال جريفز “نتحرك بسرعة.. تقضي الخطة بالتحول عن آر.دي-180 من خلال الاستثمار مع شركاء الصناعة في تطوير أنظمة إطلاق قابلة للتطبيق من الناحية التجارية ومن شأنها أن تضمن وصول أنظمة (الأمن القومي الفضائي) لدينا إلى الفضاء.”

وكالات