e tribunal correctionnel de Liège

مقلب يوصل أصحابه إلى المحكمة

مثُل خمسة عمال بشركة توزيع الجرائد والجلات بلييج أمام المحكمة الجنائية في لييج للإجابة على وقائع متصلة بمقلب تعرض له عامل مؤقت. وتم لف الضحية بالشريط اللاصق والسيلوفان على طاولة قبل أن يتعرض لصيحات استهجان من المتهمين.

 

وتعود الأحداث إلى ما بين 10 و 15 يونيو 2011 في فرع شركة كبيرة لتوزيع الجرائد والمجلات بلييج. وكان العامل المؤقت، وهو فرنسي، يبحث عن الاستقرار في لييج، فأصبح هدفا للمقالب. وتم تقييده ولفه على طاولة. وتم تصوير هذه الوقائع من طرف أحد العمال الحاضرين.

 

وبعد مرور ستة أشهر على هذه الوقائع، وبعد أن تم تعيينه في الشركة، تقدم الضحية بشكاية ضد زملائه. ومثل الأشخاص الثلاثة، الذين تم فصلهم على الفور، أمام المحكمة للرد على وقائع محاولة خدش الحياء مع العنف والتهديد، والحبس غير المشروع، والمعاملة المهينة وغير الإنسانية، والتحرش والضرب.

 

وزعم الضحية أنه كان هدفا “لسلوكلم يتقبله، واستهزاء وتصريحات عنصرية” من قبل المتهمين. ويزعم أن المتهمين قاموا بهذا المقلب بطريقة “سيئة”وتم تهديده بعد ذلك بالانتقام.

 

واعترف المتهمون بقيامهم بهذا المقلب ولكن بحسب رأيهم يتعلق الأمر فقط بلعبة دون أفكار مسبقة تجاه العامل المؤقت الذي يقدرونه. واعترفوا بالطابع الشرير لأفعالهم. وبالنسبة لهمن فهذه المقلب يندرج ضمن المناخ الجيد الذي يسود بين زملاء العمل. وستجرى الجلسة الختامية والمرافعات في 16 سبتمبر.

 

Belge24