le nucléaire

مقتل مسؤول أمني بالمحطات النووية وسرقة شارة الدخول الخاصة به

بلجيكا 24 – قُتِلَ أحد المسؤولين الأمنيين بالمحطات النووية في بداية الليلة. وسرقت شارته أيضا، وهي حالة تثير القلق بشكل كبير. وقد وقعت جريمة القتل في هدوء تام ليلة الخميس في الدائرة القضائية بشارلوا. إذ تعرض حارس أمني كان برفقة كلبه للقتل، وسرقت شارته. وهو الأمر الذي يثير قلقا كبيرا بالنسبة للمحققين ويشكل تحديا خطيرا بالنسبة لهم، لأن الشارة تتيح الوصول إلى مواقع حساسة بشكل خاص بما أن الضحية كان حارس أمن بالمحطات النووية.

وعلى الفور تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعطيل مفتاح العبور. فهل كان ذلك هو الدافع للقتل؟ يظل السؤال مطروحا فيما سيحدد التحقيق ذلك. وهو تحقيق معقد بشكل خاص، لأن المحطات النووية تعتبر من بين الأهداف المحتملة لخلية باريس-بروكسل الإرهابية.

وللتذكير، كانت صحيفة La Dernière Heure قد كشفت يوم 17 فبراير الماضي، أن مدير البحث والتنمية النووية البلجيكي كان ضحية تجسس من قبل هذه الخلية الإرهابية.

ولم ير وزير الداخلية جان جامبون في ذلك الوقت، أي ضرورة لرفع مستوى الأمان في المحطات النووية بالبلاد. لم يتم نشر الجنود في المنشآت النووية إلا بعد مضي أسبوعين على ذلك.

ووفقا لمصادر La Dernière Heure، إذا كان سيتم تفسير مقتل الحارس الأمني ليلة الخميس بدوافع أخرى، إلا أن سرقة شارته تبدو ذات مصداقية، لدرجة أن السلطات القضائية فضلت عدم تسريب هذه القضية المثيرة للقلق على الفور. ولكن المعلومات  تسربت من جانب شارلروا.