مقتل شاب بعد اصطدامه بجسر وهو في حافلة بطابقين بـ Frasnes-lez-Gosselies

كان الشاب في حافلة ذات طابقين حين اصطدم رأسه بجسر.

كانت ليلة لطيفة ليحتفل Jonathan بعيد ميلاده. ففي هالوين السبت الماضي كان الشاب يحتفل بعيد ميلاده الثلاثين. ولتجنب أي حادث، ولتفادي القيادة في حالة السكر، استأجر الشاب حافلة بطابقين مع السائق.

ما الذي سيقع لهذه الفرقة من الشباب الذين لم يرغبوا إلا في إقامة حفلة وبشكل آمن؟ ومع ذلك… كانت تكفي لحظة فرح زائد، لتتحول الحفلة إلى كابوس.

كان Julien Lovens، وهو أحد المحتفلين، يتواجد بالطابق الأول للحافلة الإنجليزية، والتي يكون جزء منها مفتوحا على السماء. وكغيره، فقد استغل الطقس اللطيف لتلك الليلة ليحتفل بعيد ميلاد صديقه.

ولكن، وعند شارع la Chapelette بـ Frasnes-lez-Gosselies، مرت الحافلة تحت جسر. ولم يلحظ Julien الذي استحوذت عليه الحفلة، ذلك. وفي ظروف لا تزال تحتاج إلى توضيح من طرف الشرطة المحلية بمنطقة Brunau، اصطدم رأسه بعنف بالجسر. وتحت أنظار أصدقائه، انهار الشاب مدرجا بدمائه.

وقد أدرك المحتفلين خطورة الوضع. غير أن الوقت لتنبيه السائق استغرق قطع بضعة أمتار. وفور وصلها، حاولت فرق الإنقاذ تثبيت حالة الجريح الذي أصيب في رأسه بشكل خطير.

وشكلت عملية إخراجه مشكلة بدورها، نظرا لضيق درج الحافلة الدائري. ولذلك وصل رجال مطافئ شارلروا واستخدموا نقالة جبال لإخراج الضحية عبر الطابق الأول. وفور نقل الشاب ذي 33 عاما إلى المستشفى، تكفل بمعالجته أمهر الاختصاصيين. ولكن رغم كل الرعاية الطبية التي تلقاها، لم يتمكن Julien Lovens من الصمود أمام جراحه وتوفي بعد ظهر يوم الأحد.

يقول أحد أصدقائه : “كان Julien حقا رجلا لطيفا. لقد صدمنا الخبر جميعا”. “كان من بين كشافة Villers-Perwin وكان يشتغل في قسم التكنولوجيا بـ ISPPC بشارلروا. والأسوأ أنه اشترى للتو منزلا بـ Landelies مع صديقته الحامل في شهرها السادس. إنه أمر مؤسف، وبالنظر إلى الظروف كان من الممكن أن نكون كلنا مكانه ونموت”.

ونظرا للظروف العرضية لموت الشاب، يتعين على النيابة العامة لشارلروا أن تنهي الإجراءات الجنائية بسرعة. وكان سائق الحافلة الذي استجوبته الشرطة المحلية بمنطقة Brunau وفقا للإجراءات المتبعة نظيفا تماما.

حافلة بطابقين،جسر،عيد ميلاد،الشرطة المحلية، النيابة العامة