مقتل جنديا أوكرانيا و إصابة خمسة آخرون شرق البلاد

قال أندريه ليسينكو المتحدث باسم الجيش الأوكراني يوم السبت إن جنديا أوكرانيا قتل وأصيب خمسة آخرون في اشتباكات بين القوات الحكومية وانفصاليين موالين لروسيا خلال الأربع والعشرين ساعة المنصرمة رغم اتفاق وقف إطلاق النار.

وانحسر العنف كثيرا منذ إعلان وقف إطلاق النار الذي جرى التوصل إليه في مينسك عاصمة روسيا البيضاء في منتصف فبراير شباط لكن الجانبين يتبادلان الاتهامات بخرق الهدنة ويتم الإعلان عن سقوط ضحايا يوميا تقريبا.

وقال ليسينكو إن الوضع أكثر توترا قرب مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون حيث استخدموا الأسلحة الثقيلة في خرق اتفاق وقف إطلاق النار مضيفا “تطلق جماعات غير مشروعة موالية لروسيا النار بكثافة هناك.”

وتنفي روسيا اتهامات أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي والقوى الغربية بأنها تسلح الانفصاليين وتدعمهم بإرسال قوات.

وذكرت خدمة (دي.ايه.ان) الصحفية التابعة للانفصاليين أنهم اتهموا القوات الحكومية بنقل الأسلحة الثقيلة ومنها الدبابات والمدفعية والطائرات المقاتلة إلى منطقة قريبة من خط المواجهة استعدادا لشن هجوم.

ونقل عن ادوارد باسورين وهو قائد كبير للانفصاليين قوله في إفادة صحفية إن هذا “يشير بوضوح إلى عدم رغبة كييف في الوفاء بالتزاماتها باتفاقات مينسك وأنها تعزز الاستعدادات لعمل عسكري.”

وأضاف أن الانفصاليين “ملتزمون بشدة” بشروط وقف إطلاق النار “لكنهم مستعدون لعمل حاسم لحماية الجمهورية” في إشارة إلى جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد.

وعبرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يوم الخميس عن قلقها من امتداد العنف على ما يبدو في أراضي شرق أوكرانيا.

كما اتهمت الجانبين بنقل الأسلحة إلى خط الجبهة الذي كانوا قد انسحبوا منه بموجب اتفاق مينسك لوقف إطلاق النار.

وكالات